عون والحزب: عودة إلى الثمانينات

25 نوار 2020 | 15:49

المصدر: "النهار"

البطريرك الراحل صفير والرئيس عون

كثيرون توقفوا عند خطبة المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان التي ألقاها بمناسبة حلول عيد الفطر، وقد شكلت مادة للسجالات الداخلية، في وقت من الواضح انه أريد من الخطبة التي ما أتت عن عبث إرسال رسالة من طرف الى آخر في معسكر قوى 8 آذار الذي اهتز أخيراً على وقع خلاف نشب بين "التيار الوطني الحر" و "حزب الله" لأسباب مادية متعلقة بقطاع الكهرباء يريد التيار العوني وفق قناعة كثيرين، أن يحتكره بالكامل في سياق التمويل الذاتي الحزبي والعائلي لمعارك مستقبلية. في هذا السياق، سأل البعض عما اذا كانت خطبة الشيخ قبلان الناسفة لكل أسس النظام والكيان والصيغة والتعددية موحاة من "حزب الله" نفسه، أم ان رئيس حركة "أمل" نبيه بري استخدم الخطبة للرد على جو عوني متنامٍ في الآونة الأخيرة، ويذهب في اتجاه إعادة تأهيل فكرة الفدرالية، التي أشار اليها وريث رئيس الجمهورية ميشال عون في مؤتمر صحافي عقده مؤخراً، حيث استخدم عبارة لها دلالاتها "الفدرالية المالية". أكثر من ذلك تواردت معلومات لجميع الأطراف السياسيين المعنيين ان نقاشات تجري بعيداً من الأضواء في رحم التيار العوني تهدف لإعادة الاعتبار للنقاش حول الفدرالية تحت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard