"حزب الله" والحديث المتصاعد عن تغيير الوضع على الحدود: التهويل فيه كبير وقد اعتدنا عليه وقواعد اللعبة ثابتة

18 نوار 2020 | 15:48

المصدر: "النهار"

نازحون سوريون على الحدود اللبنانية- السورية (دانيال خياط).

في غرفه الموصدة يقلل "حزب الله" إلى أبعد الحدود من الاستنتاج الذي شاع في الأيام القليلة الماضية وفحواه أن الحزب غدا أخيراً عرضة لمزيد من ضغوط أميركية متصاعدة عليه من مقاصدها واستهدافاتها البعيدة المدى "حشره" في مجالين اثنين بالغي الحساسية والأهمية بالنسبة إليه وهما:الأول: موضوع الحدود الجنوبية مع إسرائيل من جهة، وموضوع الحدود والمعابر بين لبنان وسوريا.
الثاني: ارتفاع منسوب الضغوط الاقتصادية والمالية على الداخل اللبناني، إن لجهة تعويق الحلول وتأخير أسباب الرفد والدعم المالي، أو لجهة فرض حلول وتسويات معينة من شأنها التأثير على المدى البعيد على البيئة الحاضنة للحزب أولاً، ومن ثم على الاجتماع اللبناني ككل، بحيث تستقر في خلد هذا الاجتماع أن كل المصائب والنوائب الحالية أو تلك التي ما برحت في ظهر الغيب، إن هي إلا نتيجة وجود هذا الحزب وبندقيته المقاومة وترسانته من الصواريخ المتراكمة يوما بعد يوم.
وبالطبع ثمة في أوساط بيروت السياسية والإعلامية من بدأ يتحدث عن أن العاصمة اللبنانية عادت خلسة في الأشهر والأيام الماضية إلى أداء وظيفتها ودورها المعهود، وهي أنها استحالت مجدداً "منصة تصفية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard