"اللحظة مع دراسة عن الفرد والإيمان في فكره وفلسفته" لسـورن كـيركگـورد: نسق تطوّره الفكري

10 نوار 2020 | 10:30

الغلاف.

صدر حديثاً عن دار الرافدين في بيروت كتاب "اللحظة مع دراسة عن الفرد والإيمان في فكره وفلسفته"، لمؤلفه سـورن كـيركگـورد، ترجمها عن الدانماركية وقدم لها قحطان جاسم، وجاء في نبذة عن الكتاب:

كان اختياري للمقالات المترجمة في هذا الكتاب نابعاً من أهميّة القضيّة الّتي عالجها كيركگورد في زمنه والتي لا تزال تمتلك أهميتها، وأعني بها علاقة الدولة بالدين. كنت قد نشرت خمس مقالات فقط من تلك المقالات ونشرتها في كتاب صدر عام 2005، وقد لاقى الكتاب استجابة طيّبة من القرّاء والباحثين على السواء، ولهذا فقد رأيت ضرورة إنجاز ترجمة جميع المقالات الّتي صدرت في مجلته اللحظة، لتوفير الفرصة أمام القرّاء للاطلاع على نسق التطوّر الفكريّ لكيركگورد حتّى أواخر حياته. خصّص كيركگورد أعداد مجلّة "اللحظة"، الّتي كان يصدرها بنفسه ويكتب مقالاتها لوحده كلّيّا لنقد الكنيسة وتدخّل الدولة في الدين ووضع الرهبان ومكانتهم في المجتمع. وكان كيركگورد قد شرع قبل ذلك بتوجيه النقد إلى رئيس الأساقفة القديم ماينستر، وبدأ هذا النقد في البداية خفيّا وغير مباشر في كتابه "تمرين في المسيحيّة" الّذي صدر عام 1850، وقد عرض كيركگورد الكتاب، عند صدوره، على ماينستر، فعلّق عليه بعد قراءته، أنّ "نصفه موجّه ضدّه". تهدف محاولاتي في ترجمة نصوص كيركگورد، على الرّغم من كلّ الصعوبات الّتي يواجهها المترجم، إلى ترسيخ وعي نقديّ للتدّين الزائف المدّعي، وإلى تسهيل قراءة أفكار هذا الفيلسوف الإنسانيّ الّذي بقيت نصوصه ومؤلفاته لعقود بعيدة من متناول القارئ العربيّ. كما يأمل المترجم أن تكون هذه الترجمات، الّتي سأسعى مستقبلا بإلحاقها بنصوص أخرى، معينا فكريّا ومصدرا معرفيّا للقارئ والباحث على السواء. وهذه الترجمة، باعتقادي، هي الأولى من نوعها الّتي تتمّ مباشرة عن اللغة الدانماركية الأم. فقد تُرجم بعض نصوص كيركگورد سابقا بصورة مشوّشة من طريق لغة ثالثة. 

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard