اليونان: 200 مهاجر بلا مأوى بسبب حريق في مخيم بجزيرة ساموس

27 نيسان 2020 | 17:22

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مهاجرون يهرعون لأخذ مطهرات وأشياء أخرى خارج فندقهم بالقرب من كرانيدي (21 نيسان 2020، أ ف ب).

أصبح 200 مهاجر، الاثنين، بلا مأوى بعد نشوب حريق في مخيم جزيرة #ساموس المزدحم، حيث تضررت عدد من الخيم، على ما أفادت وزارة الهجرة اليونانية.

وصرح مانوس لوغوتيس، الأمين العام لوزارة الهجرة المسؤول عن استقبال اللاجئين لوكالة فرانس برس: "أصبح 200 شخص بدون مأوى".

وبحسب المعلومات الأولية، لم يسفر الحريق عن وقوع ضحايا.

وأوضح لوغوتيس أن النيران اشتعلت مساء الأحد "خلال مشادات داخل (المخيم بين طالبي اللجوء)".

واندلع حريق آخر، الإثنين، في تجدد المواجهات بين "ناطقين باللغة العربية وأفارقة"، وفق مصدر في الشرطة المحلية.

وأكد المصدر أن "الحوادث بدأت ليل الأحد. وتم إخماد الحريق منتصف الليل، لكن اليوم كان هناك مزيد من التوتر ورشق الحجارة".

وحضر عناصر مكافحة الشغب وتم توقيف سبعة أشخاص، بحسب مصدر الشرطة.

ولم ترد تقارير فورية عن إصابات.

وذكرت منظمة "متطوعي ساموس" غير الحكومية، على موقعها الالكتروني، أن حريقين اندلعا تباعا في ساموس الأول "خلف التجهيزات الطبية"، والثاني في المساء، بحيث "اشتعلت النيران في العديد من الحاويات والخيم".

ويكتظ مخيم ساموس باللاجئين، على غرار المخيمات في الجزر الخمس لبحر إيجه، قبالة تركيا، حيث يعيش نحو 7 آلاف شخص في حين تبلغ طاقته الاستيعابية 650 فقط.

وخلال الأسابيع الماضية، ارتفعت حدة التوتر في مخيمات في جزر ليسبوس وساموس وخيوس وليروس وكوس، التي تأوي 19 ألفا و300 شخص أي ستة أضعاف قدرتها، وبخاصة منذ أن فرض عليهم العزل للحد من انتشار وباء كوفيد-19.

ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والعديد من المنظمات غير الحكومية الحكومة اليونانية إلى تخفيف الضغط عن هذه المخيمات ونقل طالبي اللجوء إلى البر الرئيسي لليونان.

ولكن الحكومة أوضحت أنه، بسبب تمديد تدابير العزل حتى 4 أيار، سيتم تاجيل خطة نقل 2300 طالب لجوء كانت مقررة في منتصف نيسان.

وبداية نيسان، نشب حريق في مخيم فيال الواقع في جزيرة خيوس بعد ساعات من اندلاع أعمال عنف اثر وفاة امرأة عراقية تعيش فيه، واتى على مرافق خدمة اللجوء الأوروبية ومطعم وخيم والعديد من الحاويات المجهزة للسكن.

وعزا بعض اللاجئين وفاة العراقية الى إصابتها بفيروس كورونا المستجد لكن السلطات لم تؤكد ذلك.

وأظهرت فحوص أجريت لمئتي طالب لجوء، في البر الرئيسي لليونان، إصابتهم بالفيروس. لكن لم يتم تسجيل أي إصابة حتى الآن في الجزر، علما انه لم يجر أي اختبار هناك.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard