لا تحالف بين جعجع والحريري وجنبلاط قريباً... وهذه الأسباب

24 نيسان 2020 | 17:57

المصدر: "النهار"

جعجع والحريري (تصوير الدو ايوب)

من السابق لأوانه اعتبار أن الطريق بين البيت الوسط ومعراب أصبحت سالكة وخالية من البحص المعرقل الذي يخفي في طياته تراكمات لم تتوضح حتى اللحظة بين الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع. صحيح ان الاتصال حصل بين الرجلين عشية عيد الفصح، وقد يحصل في رمضان أو في عيد الفطر، وتتم المعايدة، التي قد تحصل بين الأخصام حتى، لكن الاتصال الحقيقي لم يحصل، ولن يتم قبل جلسة مصارحة بين الزعيمين والحليفين السابقين. ويخطئ من يعتبر أن العلاقة ستعود بسحر ساحر إلى سابق عهدها. ومن يبشّر بقرب التحالف بين الحريري والنائب السابق وليد جنبلاط وجعجع، يريد دفنه قبل أن يحصل أو يرى النور، خصوصاً ان الحريري وجنبلاط لا يريدان التصادم مع "حزب الله" في هذه المرحلة لحسابات تخصهم، فيما جعجع لا سقوف عنده أمام مشروع بناء الدولة.الأكيد أن ما قبل 17 تشرين الأول لن يكون كما بعده، التحالفات تغيرت، الاهتمامات تبدلت، والأولويات لم تعد نفسها. التحالفات الجديدة ستكون وفق قواعد جديدة، وأولويات محددة، وخطة عمل واضحة أمام الشعب اللبناني الذي سيحاسب كل فريق سياسي على أعماله هذه المرة. الحريري يعتبر أنه كان يمكن أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard