جبهة لحماية الودائع وتحذير من المسّ بالذهب

11 نيسان 2020 | 21:09

المصدر: "النهار"

الرجاء يا رب، والقيامة بعد الآلام (تعبيرية- أ ف ب).

علمت "النهار" أنّ مجموعة من المحامين والناشطين في المجتمع المدني باشروا في إجراء اتصالات مع عدد من الشخصيات من بينها مجموعة من الوزراء والنواب السابقين الذين يثقون بهم بغية التحضير لاطلاق جبهة للدفاع عن أموال سائر المودعين في المصارف للردّ على حكومة الرئيس حسان دياب في حال صممت على السير وفق خطة الانقاذ المالية على الاقتطاع من الودائع أو حجزها حتى لو طاولت هذه العملية كبار المودعين. ولم يتم الاطمئنان أو الركون الى كلام رئيس حكومة "مواجهة التحديات" بأن 90 من المودعين في المصارف لن تطاولهم الاجراءات الذي يجري العمل على اتخاذه في تنفيذ الـ"هيركات". وإن ما يريده جميع أصحاب هذه المداخرات ألا يصل اليها مقص هذا الاقتطاع وأن المطلوب حماية الـ 10 المئة الاخرين ايضاً. وأن جميع المودعين يتحدثون بلسان واحد، ولا سيما الصغار والمتوسطين منهم هو منع المس بأتعابهم ومدخراتهم ورفض شطبها التي جنوها على مدى سنوات طويلة، وأن هذه الودائع تبقى ملكية لاشخاص ويحميها الدستور. ويشير المعارضون للخطة المالية -ولا سيما في شق الودائع- هنا الى العجز المالي الذي تتحمله الحكومات المتعاقبة وكل الطبقة السياسية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard