أيّ مقاربة للإدانة الحكوميّة الهجمات على السعودية؟

9 نيسان 2020 | 21:52

المصدر: "النهار"

المملكة العربية السعودية (تعبيرية).

ليست مفاجأة أو تطوّراً خارجاً عن سياق الطبيعة أن يستنكر لبنان أيَّ اعتداء على دولة شقيقة. وتأتي إدانة وزارة الخارجية اللبنانية الهجمات الصاروخية التي تعرّضت لها منشآت في مدينتي الرياض وجيزان في المملكة العربية السعودية، في خانة الإجراء الطبيعيّ من منطلق تاريخيّ وعلميّ ومجتمعيّ لما يربط من صلات وثيقة بين البلدين. لكن أن يصدر البيان من حكومة مدعومة من "حزب الله"، فهذا ما يحتاج إلى فلفشة الأبعاد والدلالات. لا تستهدف المقاربة شخص الوزير ناصيف حتّي ومسيرته، لكنّها تضيء على معادلة: حكومة أنتجها "حزب الله" تدين اعتداءً في السعودية.تُدرج أوساط لبنانية معارضة البيان في خانة الاستلحاقيّ في قولها لـ"النهار" إن الحكومة تحاول من خلاله استعادة الثقة بدوائر القرار العربيّة ظنّاً بأن تفصيلاً من هذا النوع يضع الخلاف بين "حزب الله" والسعودية في إطار وقف إطلاق نار سياسيّ. ويُطلب من الحكومة جهد حقيقي أبعد من أيّ إطار استلحاقيّ، إذا ما سعت جذرياً إلى تصحيح العلاقات مع الدول العربيّة عبر خروجها العمليّ من شرنقة "حزب الله" من طريق اتخاذ خطوات عميقة من شأنها إعادة البلاد إلى الحضن العربيّ - الدوليّ. وليس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard