المنزلة التي أرساها نصرالله للنظام اللبناني الجديد... كيف تستثمر الطوائف في مواجهة كورونا؟

29 آذار 2020 | 16:17

المصدر: "النهار

ساحة الشهداء (تصوير نبيل اسماعيل).

ليس كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في واقعة كورونا، مسألة عابرة. في التبصر برسائله، قدم نفسه أولاً صاحب الحكمة الذي يرى في الجائحة منعطفا لتغيير العالم والنظام الكوني، وفي دلوه بالمواقف كان يقول للحكومة وللقوى السياسية والطائفية الأخرى أن سلوكه في التعامل معها هو الأصح والأقوى، وهو الاكثر قدرة على ضبط أي تفلت، فيما ارتدادات كورونا التي أحدثت ما يمكن تسميته حقول تناحر ظهرت في تصرفات القوى والجماعات اللبنانية الطائفية المتناقضة، حتى قرارات الحكومة في مكافحة الوباء كانت تعكس الى حد بعيد صراعات الجماعات وتناقضاتها امتداداً لنظام المحاصصة الذي أضعف المناعة الوطنية اللبنانية.
قال نصرالله كلمة الفصل في موضوع عودة المغتربين بعد تهديد رئيس مجلس النواب نبيه بري بتعليق تمثيل حركته في الحكومة ما لم تقرر إعادتهم، علماً أن البعض منهم المحسوبين على أطراف طائفية عادوا الى بيروت عبر مطار رفيق الحريري الدولي بطائرات خاصة وعبر رحلات محدودة، وفق ما يقول مصدر سياسي متابع، فإذا كان أداء الحكومة يعكس هذا التناحر بين القوى والطوائف، فإنها تبدو منقسمة على ذاتها، لكن هناك الطرف الأقوى الذي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard