"خلّيك بالبيت بالهند"؟ إليكم حقيقة هذه الصورة FactChecking#

27 آذار 2020 | 12:33

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الصورة المتناقلة والشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).

نشر كثيرون، في حساباتهم وصفحاتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، صورة عُنوِنَت: "خليك بالبيت بالهند"، بحيث اعتقد مستخدمون ان الصورة التقطت حاليا في الهند، وفقا لما يوحيه الشرح المرفق بها، خلال تفشي فيروس كورونا المستجد. "فيروس الكورونا يرقص سامبا بينهم"، و"الحجر الصحي بالهند"، و"حجر صحي ع الأصول الله يستر"، على ما يعلّق بعضهم بسخرية.

الهند ام مكان آخر؟ خطر كورونا ام شيء آخر؟ FactCheck#

النتيجة: الصورة المتناقلة لا علاقة لها اطلاقا بالهند، او بخطر انتشار فيروس كورونا المستجد، ذلك انها التقطت في نيروبي، كينيا، في 14 حزيران 2011. وتظهر حشودا تجمعت في موقع انهيار مبنى. 

المنشور الخاطئ المتناقل.


"النّهار" دقّقت من أجلكم 

الوقائع: منذ ساعات، تكثف تناقل الصورة في حسابات وصفحات في وسائل التواصل الاجتماعي، الفيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا، هنا، هنا، هنا...). وقد أرفقت بالمزاعم الآتية: "هيك بتكون خليك بالبيت بالهند"، وايضا "خليك بالبيت بالهند"، و"الحجر الصحي بالهند"... واضيفت اليها ايموجي الوجه الغارق في الضحك.  

التدقيق: 

-باستخدام البحث العكسي عن الصور، بواسطة غوغل، تقود الخيوط فورا إلى موقع Getty Images الذي نشر الصورة في 14 حزيران 2011.

المكان: نيروبي بكينيا، وليس في الهند، كما يتم زعمه.

وفي الشرح الذي يرففقه الموقع بالصورة: حشود تتابع جهود الإنقاذ بعد انهيار مبنى في نيروبي في 14 حزيران 2011 . وقد لقي عاملان على الأقل مصرعهما، وفقد 14 آخرون في 14 حزيران بعد انهيار مبنى من ست طبقات قيد الإنشاء في حي إمباكاسي في نيروبي. صورة لوكالة فرانس برس، المصور سايمون ماينا AFP PHOTO/SIMON MAINA (هنا). 

Embed from Getty Images  

لقطة شاشة للصورة والشرح المرفق بها في موقع Getty Images.

ما الذي حصل يومذاك في نيروبي؟ 

أوردت وكالة فرانس برس، في تقرير هنا من نيروبي في 14 حزيران 2011، أن عاملين اثنين على الأقل لقيا مصرعهما، وفقد أكثر من 12 آخرين في نيروبي، بعد انهيار مبنى قيد الانشاء يوم الثلثاء، على ما قال شهود ومسؤولون. 

وقال مسؤول في الشرطة إن ثمانية عمال أصيبوا، ويعتقد أن 14 آخرين محاصرون تحت الأنقاض في منطقة إمباكاسي بالعاصمة الكينية.

وقال مصور لوكالة فرانس برس إن المبنى المكوّن من ست طبقات انهار فجأة قرابة الظهر بالتوقيت المحلي كأنه بيت من ورق، بحيث تراكمت الطبقات بسرعة فوق بعضها البعض، حتى شكلت جبلا من حطام.

وقالت المتحدثة باسم الصليب الأحمر نيللي مولوكا ان "شهودا قالوا إن العديد من العمال كانوا في الموقع عندما وقع الحادث..." (لمزيد من الاطلاع هنا، هنا، هنا). 

النتيجة: المزاعم ان الصورة المتناقلة لها علاقة بالهند وبعدم احترام الناس هناك الحجر الصحي في ظل تفشي وباء كورونا المستجد، مزاعم خاطئة، لا صحة لها. وقد بيّنا لكم ان الصورة التقطت في نيروبي، كينيا، في 14 حزيران 2011. وتظهر حشودا تجمعت في موقع انهيار مبنى. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard