لندن مدينة أشباح... صور تكشف تأثير كورونا في السياحة البريطانية

29 آذار 2020 | 08:36

المصدر: "الصن"

جسر الألفية.

تشهد الفترة الحالية وجود الملايين حول العالم في منازلهم تطبيقاً للعزل الصحي، لمواجهة تفشّي فيروس #كورونا المستجد، حيث تعرّضت السياحة حول العالم لخسائر بمليارات الدولارات نتيجة توقّف حركة السياحة وتعليق الطيران في أغلب دول العالم.

ووفقاً لموقع جريدة "الصن" البريطانية، فإنّ كورونا ضرب السياحة في إنكلترا وباتت معالمها السياحية في المملكة المتحدة فارغةً حيث تُحذّر الحكومة من السفر باستثناء الضروريات، وباتت المسارح والشواطئ المزدحمة الآن خالية من الناس.

ونشرت الجريدة صوراً لجسر البرج، وميدان ترافلغار، وجميع مسارح لندن، والشواطئ في بورنموث، والشوارع في باث باتت فارغة بشكل مخيف.

جسر البرج.

مدينة باث.

وفرض بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني في 23 من شهر أذار الحالي، إغلاقاً عاماً في المملكة المتحدة لثلاثة أسابيع بهدف الحدّ من تفشّي فيروس كورونا المستجد، مطالباً ببقاء البريطانيين في منازلهم ما لم يكن ذلك ضرورياً للغاية، قائلاً: "من الضروري إبطاء انتشار المرض، ولهذا السبب طلبنا من الناس البقاء في منازلهم خلال هذا الوباء".

وأمر رئيس الوزراء بإغلاق جميع المتاجر غير الضرورية، مع بقاء متاجر المواد الغذائية والصيدليات ومتاجر الأجهزة الوحيدة مفتوحة، وأغلقت مناطق الجذب في لندن أبوابها، وباتت العاصمة الإنكليزية أشبه بمدينة الأشباح.

المتاجر.

منذ ذلك الحين، يُسمح فقط بالسفر الأساسي للغذاء أو الأغراض الطبية أو لممارسة الرياضة اليومية, مع إصدار الشرطة غرامات للأشخاص الذين يتجاهلون ذلك.

وقارنت جريدة "الصن" بين شاطئ بورنموث في 28 حزيران من العام الماضي مقارنة بهذا الأسبوع، بالإضافة للمقارنة بين صور لترافلغار المليء بالسياح غالباً، في شهر كانون الثاني الماضي، فيما بدا فارغاً تماماً خلال الفترة الحالية.

بورنموث

ميدان ترافلغار.

تم إلغاء العروض المسرحية، حيث تم تصوير قوائم الانتظار في وقت سابق من هذا الشهر مقارنةً بالوقت الحالي، وأغلق مسرح Criterion في لندن أبوابه، مع صورة لطوابير مزدحمة في بداية الشهر الحالي.

المسارح.

المسارح.

وقارنت "الصن" بين جسر الألفية في لندن في صور على مدار أسبوعين فقط، وهو الأمر الذي ينطبق على وسط مدينة باث التي كانت دائماً ممتلئة بالزوار والسياح، إلاّ أنها بدت فارغة تماماً الآن.

جسر الألفية.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard