هل يستمر الجفاف لعامين آخريْن؟

10 آذار 2014 | 21:24

المصدر: "المركزية"

  • المصدر: "المركزية"

ثمار الصبار نضجت قبل اوانها في بلدة بينو العكارية (تصوير ميشال حلاق).

طمأن رئيس مصلحة الابحاث العلمية الزراعية ميشال افرام الى ان الامطار التي تتساقط هذا الاسبوع ستكون ممتازة للقطاع الزارعي ولكل ثروة نباتية برية، خصوصا بعد الحرائق التي حصلت نتيجة الجفاف والحر، مشيرا الى انه لغاية اليوم لا اضرار على الاشجار المثمرة الا ان يومي الاربعاء والخميس ستشتد الرياح وتتساقط الثلوج على المرتفعات ونأمل خيرا.

وقال ان "الامطار ستستمر في اليومين المقبلين وتشتد يومي الاربعاء والخميس، يرافقها تساقط ثلوج على الجبال لنشهد طقسا شتويا، وتعود الحرارة لتستقر في نهاية الاسبوع ".

ولفت الى ان هذه الامطار لا تعالج مشكلة النقص في المياه، فعندما تحدثنا عن التصحر اعلنا ان تساقط الامطار بهذا الشكل سيبقي المجموع العام للامطار هذا العام اقل بكثير من المعدل السنوي المطلوب."

واوضح ان توقيت تساقط الامطار هذا الاسبوع من آذار ممتاز، معتبرا انه "لولا تساقط الامطار لكانت حدثت الكارثة".

اضاف انه " من حيث المبدأ، امطار شهر نيسان تكون خفيفة نسبياً، وهي ان تساقطت لن تفي بالغرض لان الارض تكون دافئة، اضافة الى انها تؤدي الى امراض فطرية"، لافتا الى ان الوضع الذي شهدناه هذا العام في لبنان من المحتمل ان يتكرر العام المقبل وبعده، لذلك اشارت الامم المتحدة ومنظمة "الفاو" الى ان الجفاف في الشرق الاوسط وشمال افريقيا يتسبب بأزمة مائية في المنطقة وبأزمة مواد غذائية حيث يضعف الانتاج في هذه البلدان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard