"وباء" آخر بسبب قضية الفاخوري والضحية الأولى رمياً بالرصاص!

23 آذار 2020 | 13:19

المصدر: "النهار"

صيدا (تصوير أحمد منتش).

بعد مرور أقل من 48 ساعة على الإطلالة الأخيرة للأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله، والتي خصص معظم الساعتين منها تقريباً للكلام على تداعيات حكم المحكمة العسكرية الذي قضى بتخلية آمر معتقل الخيام إبان الاحتلال الإسرائيلي للجنوب عامر الفاخوري، سقط انطوان الحايك قتيلاً بالرصاص في بلدته المية ومية في منطقة صيدا. وفي الرواية التي رافقت مصرع الحايك، والتي وردت في وسائل إعلام بعيدة من الحزب الذي تجاهل ما حدث، أن القتيل كان مساعداً للفاخوري، مما يوحي ان الحايك دفع ثمن إطلاق رئيسه السابق. فهل هذه الرواية في محلها؟أوساط شيعية محايدة، تابعت ولا تزال تطورات إطلاق الآمر السابق عن معتقل الخيام، تقول لـ"النهار" إن الضجة التي رافقت حكم المحكمة العسكرية ما زالت تعصف في وجه "حزب الله". ورأت ان المواقف التي أطلقها نصرالله في كلمته المتلفزة في 20 الجاري عبر قناة "المنار" التابعة للحزب، لم تنه هذه الضجة. ولفتت الى ضرورة الوقوف عند ما ورد في هذه الكلمة عندما قال نصرالله: "من نكد الدهر بعد تلك الشيبة أنا أطل على التلفزيون حتى أجلس وأدافع عن "حزب الله" وأدافع عن المقاومة بموضوع عميل إسرائيلي..."....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard