بلدات البقاع وقراه باشرت بحصر الدخول إليها والخروج منها بالطرق الرئيسة (صور)

21 آذار 2020 | 21:54

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

بلدات البقاع وقراه باشرت بحصر الدخول إليها والخروج منها بالطرق الرئيسة.

باشرت العديد من بلدات البقاع وقراه، حصر الدخول إليها والخروج منها بالطرق الرئيسة، وإغلاق الطرق الفرعية بالعوائق، في محاولة منها لمواجهة تفشي وباء كورونا، الذي لم تسجل محافظة البقاع بأقضيتها الثلاثة أي حالة مصابة بعد.

وذلك بدءاً من زحلة التي أعلنت بلديتها بأنه "على أثر الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة حسان دياب، قررت بلدية زحلة-معلقة وتعنايل، التوجه إلى مزيد من الإجراءات الوقائية التي بوشر بها في مدينة زحلة ونطاقها، وذلك من خلال فرضها حالة طوارئ استثنائية ابتداءً من ليل اليوم السبت، تتمثل في إقفال معظم منافذ المدينة غير الأساسية، على أن تستكمل هذه الإجراءات نهار غد، مع الإبقاء على مدخلين رئيسيين كحد أقصى، يكون الدخول والخروج منهما خاضع لرقابة صحية".

وأملت بلدية زحلة أن "يتعاون الزحليون معها في رفعها من مستوى هذه الإجراءات الوقائية، ولا يشكل ذلك لأي سبب من الأسباب حافزاً للتراخي في إجراءات الحجر المنزلي المتخذة على المستوى الفردي، والتي تبقى في هذه المرحلة أفضل طريقة لمنع دخول كورونا إلى منازلنا".

وكذلك اقفلت بلدية حوش موسى-عنجر جميع المداخل الفرعية المؤدية إلى البلدة، وأبقت على المدخل الرئيسي فقط، على أن يكون تحت مراقبة شرطة البلدية. ودعت البلدية "جميع أبناء البلدة للتقيد التام بجميع الإرشادات وضرورة البقاء في المنازل وعدم التجول إلا للضرورة القصوى".

ومثلها تركت بلدية مجدل عنجر مدخلين رئيسيين فقط للبلدة، وأقفلت كل باقي المداخل.

من جهتها أعلنت بلدية المرج في البقاع الغربي "حالة الطوارئ في البلدة، وتسيير دوريات للجيش لإجبار الناس على الالتزام بالحجر المنزلي لسلامتهم"، وأقفلت المداخل الجانبية للبلدة مبقية مدخل البلدة الرئيس مفتوحاً على أن يكون مراقباً من قبل شرطة البلدية وممنوع دخول أي شخص من خارج البلدة".

وذكرت البلدية بالخط الساخن للاتصال في حال الاشتباه بأي حالة، وهو الرقم 78/928137.

وكذلك أعلنت بلدية الرفيد- قضاء راشيا إغلاق كل المداخل الفرعية للبلدة والإبقاء على المدخل الرئيسي سالكاً تحت إشراف شرطة البلدية.

أما في بلدة سعدنايل، فقد "ارتأى شباب سعدنايل الغيورين أن تغلق جميع منافذ ومداخل البلدة مع الإبقاء على مدخلين وسط سعدنايل، الأول لسعدنايل التحتا والثاني لسعدنايل الفوقا، مع تنظيم لجنة من هيئة إغاثة سعدنايل للتواجد على كل مدخل، والكشف على كل من يريد الدخول إلى سعدنايل".

وقد خلص البيان الذي وزع عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن "هذه الإجراءات هي للحفاظ على سلامة أهلنا في سعدنايل، بالأخص سلامة كبار السن ذو المناعة المنخفضة وأطفال سعدنايل. نرجو التحلي بالصبر وتفهّم غيرة وخوف الشباب علينا ومساعدتهم في حماية البلدة من أي خطر يداهمها فما زلنا في مرحلة الأمان لكنها حساسة فلنحافظ عليها كي لا نندم نتيجة استهتار هنا أو تهاون هناك".




ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard