إلغاء الفصل الدراسي الثاني... هاشتاغ يصدّر القلق في مصر

19 آذار 2020 | 12:52

المصدر: "النهار"

أرشيفية.

احتلّ هاشتاغ إلغاء الفصل الدراسي الثاني، بمصر، تريند تويتر خلال الساعات الماضية، ليلقي حجراً في المياه الراكدة، التي تشهد حالة من الترقب حول مستقبل عديد من القطاعات التي تم تعليق العمل بها في مصر، من بينها التعليم.

عدد كبير من ناشطي موقع التواصل الاجتماعي تويتر فعّلوا هاشتاغ:

#الغاء_الترم_التانى

#نجاح_جميع_الطُلاب

#حياتنا_أهم_من_التعليم، من أجل التأثير على الحكومة المصرية، لاتخاذ قرارات مهمة بصدد الفصل الدراسي الثاني بعد أن قرّرت الدولة تعليق الدراسة مدة أسبوعين.

ورأى الناشطون أن عودة الدراسة محل شك كبير خصوصاً في ظل الأجواء والإجراءات الاحترازية خوفاً من تفشّي فيروس كورونا وسقوط 6 وفيات بمصر وزيادة الحالات المصابة بالمرض طبقاً للأرقام الرسمية التي وصلت إلى 210 حالات.

وتباينت تغريدات الناشطين حول كيفية التعاطي مع إلغاء الفصل الدراسي الثاني، حيث ذهب كثيرون إلى أنه من المفترض أن يكون دون قيد أو شرط، وأن ينتقل الطلاب إلى المرحلة التالية، في الصفوف العادية أما الشهادات العامة كالإعدادية والثانوية، والجامعات فلا بدّ أن تكون الدراسة إلكترونية، على أن يتم اتخاذ إجراءات احترازية مشدّدة في الامتحانات، التي ستكون في الصيف الذي من الممكن أن يشهد حصاراً للفيروس، أو تأجيلها إلى شهر تموز.

ناشط آخر لفت الانتباه إلى أن لجان الامتحانات نفسها ستكون في غاية الخطورة خصوصاً أنه يحب أن يتم تعقيم المناضد والكراسي، بين كل امتحان وآخر، وأيضاً تعقيم أوراق الإجابة ورقة ورقة في أثناء انتقالها من يد المراقب إلى الطالب، والعكس، عقب انتهاء الامتحانات، وعمليات التصحيح. والمراجعة والرصد.

وتساءل آخر عن توفير علبة مناديل على كل مقعد وآخر، مع إجراء اختبارات يومية للفيروس.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard