ضربة جويّة في شرق سوريا: مقتل 26 عنصراً من الحشد الشعبي العراقي

12 آذار 2020 | 16:40

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مقاتلون من الحشد الشعبي العراقي عند الحدود في القائم بمحافظة الأنبار قبالة البوكمال في منطقة دير الزور السورية (12 ت2 2018، أ ف ب).

قُتل 26 عنصراً من #الحشد_الشعبي العراقي في ضربة جوية في شرق #سوريا ليل الأربعاء، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان الخميس، في أعقاب هجوم استهدف قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في العراق موقعاً قتلى.

ونفى التحالف الدولي أن يكون شنّ غارات في سوريا ليل الأربعاء، بعدما رجّح المرصد السوري أن تكون طائراته استهدفت المقاتلين العراقيين قرب مدينة البوكمال الحدودية في ريف دير الزور الشرقي.

وقال متحدث باسم التحالف لوكالة فرانس برس: "لم تشن الولايات المتحدة أو التحالف أي غارة في سوريا والعراق الليلة الماضية".

وأتت الغارة بعد ساعات على مقتل جنديين، أميركي وبريطاني، ومتعاقد أميركي في هجوم بصواريخ كاتيوشا استهدف مساء الأربعاء قاعدة التاجي العسكرية العراقية التي تؤوي جنوداً أميركيين شمال بغداد.

ويعد هذا الهجوم الأكثر دموية على الإطلاق ضد مصالح أميركية في العراق منذ سنوات عدة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي على القاعدة العسكرية، لكنّ واشنطن عادة ما تتّهم فصائل شيعية موالية لطهران بشنّ هجمات مماثلة، في إطار التوتر القائم بين إيران والولايات المتحدة منذ أشهر.

وتنتشر قوات إيرانية وأخرى عراقية، داعمة لقوات النظام السوري، في منطقة واسعة في ريف دير الزور الشرقي خصوصاً بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين.

وقد جرى استهدافها مراراً في ضربات جوية، قد يكون أكثرها دموية في حزيران 2018 حين قتل 55 عنصراً موالياً للنظام من السوريين والعراقيين في ضربات قال مسؤول أميركي إن إسرائيل تقف خلفها.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard