أفغانستان: هجوم استهدف تجمّعاً سياسيًّا في كابول... 29 قتيلاً، و"داعش" يعلن مسؤوليته

6 آذار 2020 | 16:09

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

عناصر من قوات الأمن الأفغانية تأهبوا في مركز للجيش بعد هجوم شنه مسلحو "طالبان" في مقاطعة قندوز (4 آذار 2020، أ ف ب).

أدى #هجوم استهدف تجمعا سياسيا في #كابول، الجمعة، إلى مقتل 27 شخصا على الأقل، على ما أعلن مسؤول، في أول هجوم في العاصمة، منذ توقيع الولايات المتحدة اتفاقا مع حركة #طالبان حول الانسحاب من #أفغانستان.

ويبرز الهجوم ضعف الأمن في العاصمة التي تشهد حضورا امنيا كثيفا قبل 14 شهرا فقط من الانسحاب المتوقع للقوات الأميركية وفق الاتفاق الذي وقعته واشنطن مع طالبان في 29 شباط.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي أن هناك نساء وأطفالاً بين الضحايا الذين يشملون 29 جريحا. وأضاف أن "وحدات من القوات الخاصة تجري عمليات ضد المعتدين".

وأشار إلى أن "الأرقام ستتغير".

وقدم المسؤول في وزارة الصحة نظام الدين جليل حصيلة أعلى بقليل، اذ تحدث عن مقتل 29 شخصاً وجرح 30 آخرين.

ودان الرئيس أشرف عني الهجوم الذي اعتبره "جريمة ضد الإنسانية".

ونفت حركة طالبان على الفور مسؤوليتها عن الحادثة التي وقعت خلال مراسم في الذكرى ال25 لوفاة عبد العلي مزاري، القيادي من اتنية الهزارة المكونة في غالبيتها من الشيعة.

واستهدف العام الماضي هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية المراسم نفسها بقذائف هاون، ما أوقع 11 قتيلا على الأقل.

وفي تصريح سابق، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي إن إطلاق النار جاء من ورشة بناء على مقربة من مكان إقامة المراسم في غرب المدينة ذي الغالبية الشيعية.

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي جثتين على الأقل، لكن لم ترد معلومات رسمية حول الإصابات.

وقال زعيم الهزارة محمد محقق لشبكة تولو الاخبارية: "غادرنا المراسم عقب إطلاق النار، وأصيب عدد من الأشخاص، لكن ليس لدي أي معلومات حول استشهاد أي شخص حتى الآن".

وكان العديد من الشخصيات السياسية الأفغانية يحضرون المراسم، ومن بينهم رئيس السلطة التنفيذية في أفغانستان عبد الله عبدالله.

وأكدت وزارة الداخلية للصحافيين في وقت سابق أنه "تم إجلاء جميع المسؤولين البارزين بسلام من المكان".

ويأتي الهجوم بعد أقل من أسبوع على توقيع الولايات المتحدة وحركة طالبان اتفاقا يمهد الطريق امام انسحاب كامل للقوات الأجنبية من أفغانستان خلال 14 شهرا.

ويرتبط الانسحاب الأميركي بدرجة كبيرة بقدرة طالبان على السيطرة على القوات الجهادية على غرار تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي حال استمرت أنشطة هذه الجماعات، سيستمر الحضور العسكري الأميركي في البلاد.

ومنذ توقيع الاتفاق، استمر العنف في أنحاء أفغانستان، ما يطرح شكوكا حول امكانية أن يؤدي الاتفاق إلى خفض العنف وإجراء مفاوضات مباشرة بين طالبان والحكومة الأفغانية.

بدأ تنظيم الدولة الإسلامية ينشط في أفغانستان عام 2015، وسيطر لسنوات على مساحات في ولاية ننغرهار الواقعة شرقا.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن عدد من الهجمات المروعة، بينها العديد من الهجمات في كابول استهدفت الشيعة.

في الأشهر القليلة الماضية، مني التنظيم بانتكاسات متزايدة، وسط استهداف الولايات المتحدة والقوات الأفغانية له، إضافة إلى العديد من الهجمات التي شنتها طالبان ضد مقاتليه.

ومع ذلك لا يزال تنظيم الدولة الإسلامية موجودا في أفغانستان، خصوصا في ولاية كونار الواقعة شرقا، قرب الحدود مع باكستان والمحاذية لننغرهار أيضا، وكذلك في كابول.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard