ردّاً على الخسائر... تركيا تعلن إطلاقها عملية عسكرية في إدلب

1 آذار 2020 | 12:54

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

الخسائر التركية (أب).

أعلنت #تركيا اليوم الأحد أنها أطلقت عملية عسكرية ضد النظام السوري في #إدلب في شمال غرب سوريا، رداً على هجمات كبّدت أنقرة خسائر فادحة هذا الأسبوع.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار: "عملية (درع الربيع)، التي أطلقت بعد الهجوم الشنيع في إدلب في 27 شباط، متواصلة بنجاح"، مضيفاً أنه ليس لدى أنقرة "نية" في الدخول بمواجهة مع موسكو التي تدعم النظام السوري.

وكثّفت تركيا السبت القصف بطائرات مسيرة ضدّ مواقع للنظام، لكن هذه المرة الأولى التي تعلن فيها أنقرة رسمياً أن تلك الضربات تأتي في إطار عملية عسكرية شاملة.

وأكد أكار أن هدف العملية "وضع حدّ لمجازر النظام ومنع موجة هجرة".

وأضاف أن أنقرة لا تملك "لا النية ولا الرغبة في الدخول بمواجهة مع روسيا" التي تدعم النظام السوري برئاسة بشار الأسد، مشيراً إلى أن أنقرة تنتظر من موسكو الضغط على دمشق لكي "توقف هجماتها".

تأتي هذه التصريحات بعد أسابيع من التصعيد بين دمشق وأنقرة.

وقتل الخميس 33 عسكرياً تركياً بضربات جوية نسبت إلى النظام السوري وهي أعلى خسارة تطال أنقرة جراء هجوم واحد منذ بدء تدخلها في سوريا عام 2016.

وقتل بين الجمعة والسبت نحو 90 عسكرياً سورياً ومقاتلاً من مجموعات موالية للنظام بضربات نفذتها أنقرة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويشن النظام السوري بدعم جوي روسي منذ كانون الأول عملية دامية لاستعادة منطقة إدلب المعقل الأخير لمجموعات جهادية ومعارضة في سوريا.

وأثارت هذه العملية خلافات بين أنقرة وموسكو. ورغم أن تركيا تدعم بعض المجموعات المعارضة، مقابل دعم روسيا للنظام، لكن الطرفين عززا تعاونهما حول الملف السوري في السنوات الأخيرة.

وطلب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت من نظيره الروسي فلاديمير بوتين "الابتعاد من طريق" تركيا في سوريا، مؤكداً أن النظام السوري "سيدفع ثمن هجماته".

ويثير التصعيد في إدلب مخاوف المجتمع الدولي في ظلّ تدهور الوضع الإنساني في المحافظة.

ونزح نحو مليون شخص من إدلب المحاذية لتركيا منذ بدء عملية النظام في كانون الأول.

وتخشى أنقرة التي تستقبل 3,6 ملايين لاجئ سوري تدفقاً جديداً للنازحين.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard