أرشيف "النهار" - فرنسا اللبنانية تغيرت أم لا

24 شباط 2020 | 06:50

(تعبيرية).

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه سركيس نعوم بتاريخ 14 شباط 1996، حمل عنوان "فرنسا اللبنانية تغيرت أم لا".المعارضة المسيحية الراديكالية لم تنظر بارتياح الى "المواقف اللبنانية"، اذا جاز التعبير، التي اتخذها الحكم الفرنسي الجديد الديغولي الابرز جاك شيراك وذلك على رغم تشديدها على استقلال لبنان وسيادته وحريته ونظامه الديموقراطي. واعتبرت انها تنطوي على تغيير كبير في سياستها حيالها وحيال سياستها المعارضة للنظام القائم في لبنان بسبب انتهاكه الحريات وحقوق الانسان واسهامه في اختلال التوازن الوطني بين المسيحيين والمسلمين من خلال احجامه عن بذل الجهود لتحقيقه، وكذلك بسبب التغطية التي امنتها سوريا لهذا النظام والتي تظهر في رأيها نوعاً من الرغبة في استمرار السيطرة السورية على لبنان تمهيدا لعلاقات معينة معه في المستقبل لا تأخذ في الاعتبار سيادته واستقلاله. وتحدث التغيير المذكور، استناداً الى قريبين منها، عوامل ثلاثة مهمة. اولها تغليب الحكم الجديد في باريس المصالح الاقتصادية لفرنسا على المبادئ والقيم التي حددت معالم السياسة الفرنسية في لبنان، وقد اسفر ذلك عن اتفاق على تعاون اقتصادي بينها وبين سوريا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard