المطلوب تحمل "كارثة" خدمة تكلفة الدين العام!

19 شباط 2020 | 03:36

من مسيرات "لا ثقة" (نبيل اسماعيل).

يواجه لبنان خطر الدين العام وكلفة خدمته والذي بلغ 150 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، إذ بات اللبنانيون "خدام الدين العام " وكلفة فاتورة تخفيض هذا الدين الذي بلغ حوالى 6 مليارات دولار لهذه السنة 60% منه بالعملة الوطنية، وباتت خدمة الدين تستنزف وحدها نصف إيرادات الخزينة العامة!لقد قدم سوق سندات الخزينة فرصة لتحقيق عائدات هائلة حيث إن المصارف كانت الرابح الأكبر جراء الفائدة الكبرى منها. وتداركاً لهذا الموضوع عقد عدد كبير من الاجتماعات السنة الماضية لمناقشة الموازنة حيث كان التوجه لوضع اقتراح بأن يمنح القطاع المصرفي قروضاً منعدمة الفائدة أو متدنية للحكومة وبالفور "شفط" الاقتراح من التداول من هوامير القطاع المصرفي وقياديي البنك المركزي!
لقد أصبح القطاع المصرفي يمثل 5% من الناتج المحلي اللبناني، ووصلت أرباحه في السنوات الماضية العشر لأكثر من 10 مليارات دولار بينما لم تتجاوز قبل عشرين سنة الـ 436 مليون دولار!. فمثلاً بلغ صافي أرباح بنك لبنان والمهجر510,42 ملايين دولار (2018)، بنك عوده 500,56 مليون دولار (2018) وهذه الأرباح توازي أرباح كبريات البنوك العالمية مثل "ستاندرد تشارترد" في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard