المعارضة التي لا تواجه "حزب الله" ليست معارضة

15 شباط 2020 | 20:54

المصدر: "النهار"

خلال إحياء ذكرى 14 شباط في بيت الوسط أمس (نبيل إسماعيل).

أعلن الرئيس سعد الحريري وفاة التسوية الرئاسية وهاجم من سماه "رئيس الظل" اي النائب جبران باسيل، قاطعا الخطوط معه. واذا كان الحريري حيّد الرئيس ميشال عون في خطابه في ذكرى استشهاد والده الرئيس رفيق الحريري، فانه يدرك تماما ان العداء لباسيل لا يساعد في اعادة ربط العلاقة بعون، وان رئيس الظل الذي يرى ان للحريري دورا اساسيا في اخراجه من التركيبة الوزارية، سيقفل الابواب في وجه الاخير، ولن يسمح بعودة "الابن الضال" الى احضان بعبدا. ويدرك الحريري تماماً ان لاعودة الى السرايا الحكومية في عهد ميشال عون ما لم تطرأ عوامل اقليمية تقلب المعادلات رأسا على عقب.في هذه الاثناء، يتّجه الحريري الى التحول معارضة للعهد، من دون الدخول في المعارضة الشخصية. لكن المعارضة، اياً تكن صورتها، تحتاج العدة للانطلاق، وتحتاج العدة للعمل وللثبات. وهذه العدة غير متوافرة بشكل جيد. فـ"تيار المستقبل" لا يملك الامكانات المادية والاعلامية والبشرية للقيام بالامر وقيادة معارضة فاعلة. فهو يحتاج الى اعادة تنظيم وتوزيع للمسؤوليات. وهذه الورشة تلهيه في امور داخل "التيار" وتشغله بحسابات الانتخابات والنجاحات الفردية. ثم ان المستقبل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard