لحود يرد على كلام الحريري والطبش تعلّق: "عهدك ملطخ بدماء الشهداء"

15 شباط 2020 | 15:15

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

ذكرى 14 شباط (نبيل إسماعيل).

رد الرئيس إميل لحود على الرئيس سعد الحريري، في بيان قائلاً: "كنا نتمنى ألا نضطر، في ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري، الى إصدار بيان نرد فيه على نجله، إلا أن تزوير الحقائق أرغمنا على هذا الرد. لذا، من واجبنا تذكير سعد رفيق الحريري أن والده، حين تولى رئاسة الحكومة للمرة الأولى، لم يكن رئيسا لحزب أو لكتلة نيابية، بل رجل أعمال دعمت سوريا، وتحديداً عبد الحليم خدام، وصوله. واستمر هذا الدعم بأشكال مختلفة، من بينها قانون الانتخاب في العام 2000، وصولاً إلى منح الحريري مفتاح بيروت إلى اللواء غازي كنعان، حزناً على مغادرته لبنان ورداً لجميل الرجل عليه".

بدورها، علّقت عضو "كتلة المستقبل" النائبة رولا الطبش جارودي على كلام لحود، بسلسة تغريدات عبر "تويتر"، جاء فيها: "ليس غريباً على رئيس الجمهورية الأسبق إميل لحود أن يعود إلى ملفاته السوداء في التهجم على الرئيس الشهيد رفيق الحريري، إنما الغرابة تكمن في تعيير الرئيس الشهيد بعلاقاته مع مسؤولين سوريين".

وأضافت: "لحود كما يعلم أصغر طفل في لبنان كان صنيعة النظام السوري، وتحديداً غازي كنعان الذي نصبه رئيساً على اللبنانيين ومن بعده رستم غزالي الذي كانت دوائر قصر بعبدا تأتمر بأوامره، لاسيما غرفة الأوضاع التي شكلها لحود ولم يكن من مهمة لها سوى تركيب الملفات ومطاردة كل ما يمت إلى الحريرية بصلة".

وتابعت: "سعد الحريري ليس من شيمه الطعن بالظهر يا فخامة الرئيس، هل تتذكر من طعن الرئيس الشهيد في ظهره؟ عهدك ملطخ بدماء الشهداء الذين صرعتهم حقبة من أقذر الحقبات في تاريخ لبنان وضعوك دون ان تعلم على رأسها".

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard