تأسيس للبنان ودفن للتبعية! - بقلم جبران تويني

16 شباط 2020 | 06:50

الشهيد جبران تويني (أرشيف "النهار").

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه جبران تويني بتاريخ 17 شباط 2005، حمل عنوان "تأسيس للبنان ودفن للتبعية!".اغتيال رفيق الحريري ما هو إلا استمرار لمحاولة اغتيال لبنان الحرية والكرامة والسيادة والاستقلال...والذين اغتالوه هم أنفسهم الذين حاولوا اغتيال مروان حماده واغتالوا في الماضي الرئيسين رنيه معوض وبشير الجميل والزعيم كمال جنبلاط والمفتي حسن خالد وغيرهم ممن كانوا يحلمون بلبنان حر واحد موحد ذي مشروع ورسالة تتخطى حدوده الجغرافية.
لبنان بكل مناطقه وكل طوائفه وكل تياراته السياسية بكى رفيق الحريري، لأن كل اللبنانيين اعتبروا ان اغتيال رفيق الحريري كان يستهدفهم ويستهدف وحدتهم الوطنية وعيشهم المشترك وايمانهم بقيام لبنان سيد حر مستقل!
من اغتال رفيق الحريري كان يهدف الى ضرب المعارضة الوطنية وضرب السلم الأهلي وضرب الاستقرار، وكذلك الى ترهيب وتركيع وتيئيس كل من حاول أو يحاول في المستقبل ان يقول بصوت عالٍ: كفى ذلاً واذلالاً، كفى تبعية، اننا نستحق ان نعيش أسياداً كراماً واحراراً في وطننا!
نعم، أزعجتهم وحدة المعارضة الوطنية، كما تزعجهم وحدة اللبنانيين وكما يزعجهم أي مشروع وطني يهدف الى بناء دولة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard