الأكاديمية وزّعت الـ"أوسكار": اعتراف أميركي بسينما كورية حُوربت طويلاً

10 شباط 2020 | 18:58

المصدر: "النهار"

بونغ جون هو بعد تسلمه الـ"أوسكار" ليل أمس في لوس أنجليس.

"بارازيت" للمخرج الكوري الجنوبي بونغ جون، هو حديث السينيفيليين في العالم منذ تسعة أشهر، أي مذ نال "السعفة" في مهرجان كانّ ٢٠١٩. تسعة أشهر، لفّ خلالها المهرجانات طولاً وعرضاً، شاهدته أعداد لا تُحصى من المشاهدين في القارات الخمس، حظي بأعلى مراتب المديح والثناء، قبل ان يصل ليل أمس إلى حفل توزيع جوائز الـ"أوسكار" الثاني والتسعين (مسرح دولبي - لوس أنجلوس) حيث أُسنِدت إليه ٤ جوائز أساسية من أصل ستّ ترشّح لها: أفضل فيلم، أفضل مخرج، أفضل سيناريو أصلي، أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية (تمت تسميته "فيلم دولي" منذ هذا العام).
طوال الفترة الماضية، كان "بارازيت" على كلّ لسان، أغوى حتى أولئك غير الملمّين بالمشاهدة، حد انه يمكن القول ان ٢٠١٩ كان عام بونغ جون هو. وبعد تسعة أشهر من الحمل، تمخّض بهذا النصر خلال حدث سينمائي جماهيري تابعه ملايين.
بات "بارازيت" منذ أمس أول فيلم غير ناطق باللغة الإنكليزية ينال "أوسكار" أفضل فيلم، بعدما أضحى أول فيلم كوري جنوبي يُرشَّح لجائزة أفضل فيلم دولي. وكما كان متوقّعاً، اعتبره كثيرون انتصاراً للفيلم غير الأميركي وللسينما الآتية من بعيد، علماً ان معظم السينمائيين الذين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard