برّي للحركيين: أدعوكم للهدوء وكظم الغيظ وترك الشارع لمن اختاره سبيلاً للتعبير عن رأيه

30 كانون الثاني 2020 | 13:38

نبيه برّي.

وجّه رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى "اللّبنانيين عموماً والحركيين خصوصاً رسالة بعد الإعلان الأميركي الصهيوني عن الصفقة التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، وتغيير وجه المنطقة والعالم، وتكريس يهودية الكيان الصهيوني على حساب العرب والمسلمين والمسيحيين، وتصيب استقرار دول المنطقة ولبنان تحديداً من خلال التوطين المرفوض ميثاقاً ودستوراً، ولأننا كنّا على الدوام، وسنبقى، الطليعيين في الالتزام بفلسطين القضية المركزية، وبخيار المقاومة الذي آمنّا به والتزمناه، ولأن لبنان في عين التصويب والاستهداف في استقراره وأمنه وخياراته، ولأننا المؤتمنون على حياة أبنائه ومستقبلهم، وحتى لا ننجرّ في الداخل إلى أي موقفٍ يضعف مناعة الوطن وقوته، وفي ظل كل هذه التحديات والمخاطر، ولأن الوطن الذي بذلتم من أجله أغلى ما تملكون شهداء وجرحى وما بدّلتم تبديلاً، تُدبَّر له فتنة عمياء، أنتم الأجدر والأولى مع كل اللبنانيين المخلصين، العمل على وأدها في مهدها، وبانتظار اللحظة التي باتت قريبة لكشف مدبريها، أدعو نفسي، وكل الحركيين، ومن خلالكم كل اللبنانيين، إلى الالتزام بحرفية الآية الكريمة: بسم الله الرحمن الرحيم (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَاب) صدق الله العلي العظيم، أدعوكم إلى الهدوء وكظم الغيظ والصبر على الأذى. أدعوكم إلى ترك الشارع لمن اختاره سبيلاً للتعبير عن رأيه، أو للمطالبة بحقوقه المشروعة، أو حتى للأسف لمن تسلل إلى الشارع مستخدماً إياه منصة للافتراء والتجني".

وأضاف: "اتركوه لهم، وابقوا في أمكنتكم التي تشمخ بحضوركم فيها، كونوا حيث أرادكم الإمام موسى الصدر، في الداخل دعاة حوار، وعلى الحدود مقاومين في مواجهة عدوانية إسرائيل حماية وذوداً عن الأرض والإنسان من أجل أن يبقى لبنان وطناً نهائياً لجميع أبنائه. واعلموا أنه كلما كثرت الطعنات من الخلف، أنتم في المقدمة وفي المكان الصحيح. وحسبنا وحسبكم حيال كل محاولات الشيطنة المكشوفة للحركة وأبنائها ومجاهديها أن نعمل ونقتدي بما جاء في القرآن الكريم والإنجيل المقدس: بسم الله الرحمن الرحيم وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُوْلِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً "(صدق الله العلي العظيم)".

وتابع: "وقال السيد المسيح (ع) (وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ)".


أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard