دياب يتبنّى رسمياً موازنة الانهيار الآتي بعد 3 أشهر!

27 كانون الثاني 2020 | 16:04

المصدر: "النهار"

  • احمد عياش
  • المصدر: "النهار"

الوجع، أنتِ يا بيروت (نبيل إسماعيل).

نجحت كتلة "المستقبل" النيابية في انتزاع اعتراف رئيس الحكومة الجديدة بتبني مشروع موازنة سنة 2020، المشروع الذي يعود فعليا الى الاكثرية التي يقودها "حزب الله" والتي أتت بحكومة دياب، وليس المشروع الذي انطلقت به حكومة الرئيس سعد الحريري قبل ان تستقيل بضغط من ثورة 17 تشرين الاول 2019.ماذا يعني تبني رئيس الحكومة الحالية لموازنة هذه السنة؟
أكثر من إشارة أتت خلال الايام القليلة الماضية، تفيد ان الرئيس دياب وعددا من أعضاء الحكومة في بعض الوزارات الحساسة، يتصرفون كأنهم يتعاملون مع المسؤوليات الملقاة على عاتقهم ككرة نار يتجنبون التقاطها. وفي مقدم هذه المسؤوليات موازنة السنة الحالية التي ارتفعت حولها جدران العزل الامني، لكنها في حقيقتها تشبه مبنى بلا سقف وبلا جدران يقع في مهب الانهيار الذي يقترب سريعا من البلاد.
يتساءل وزير سابق ونائب حالي عاصر حقبة طويلة من العمل السياسي عبر "النهار"، عن الحكمة من وراء القرار الذي اتخذه الرئيس دياب بالانتقال الى السكن في السرايا الحكومية مع عائلته، وذلك للمرة الاولى منذ إنشاء هذا المبنى أيام السلطنة العثمانية. وقال ان ما جرى أيام حكومة الرئيس فؤاد السنيورة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard