التطورات لا تبدّل أولويات "حزب الله" الداخلية: المضي قدماً إلى استيلاد حكومة إنقاذ

7 كانون الثاني 2020 | 12:29

المصدر: "النهار"

خلال تأبين سليماني في الضاحية (تصوير نبيل اسماعيل).

أما وقد بدأت حالة "الرهبة" الكبرى التي خلّفها دوي الحدث الدامي والخطير قبيل أيام في بلاد الرافدين والذي انقشع غباره ودخانه عن "صيد ثمين" قطفه الأميركيون بقتلهم "الرمز العسكري الأهم"، في محور المقاومة اللواء قاسم سليماني. وأما، وقد أطلق أحد أبرز رموز هذا المحور وأكثره شعبية، الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله كلمته المنتظرة التي رسم فيها بدقة متناهية خريطة الطريق للرد الأمثل على هذه الضربة القاسية الموجعة الى رأس هذا المحور، وأعاد تالياً التوازن لجمهور هذا المحور وبث الاطمئنان لديه، فإن اللبنانيين انتبهوا أخيراً بعدما أخذ الحدث لأيام ثلاثة الى ان حكومتهم الموعودة لم يكتب لها الولادة بعد وفق روزنامة المواعيد المتتالية المحددة سابقاً وأنهم ما برحوا في حال من الاضطراب السياسي والمالي. ولا ريب في أن كل ذلك قد اقترن بشعور الخوف والخشية الحقيقية من أن ينعكس هذا التصعيد المفاجىء البالغ ذروته على مستوى الإقليم ككل، على المشهد السياسي اللبناني المتوتر أصلاً فيزبد من تعقيداته ويرفع تالياً من منسوب المعوقات الحائلة دون ملء الفراغ الجكومي الحاصل منذ ما يقرب من شهور ثلاثة وسط أزمة مالية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard