أتلتيكو وسوسييداد يستفيدان من سقوط خيتافي

22 كانون الأول 2019 | 20:32

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو أتلتيكو (أ ف ب).

استفاد #أتلتيكو_مدريد وصيف البطل وريال سوسييداد على أكمل وجه من سقوط خيتافي وتقدما عليه الى المركزين الرابع والخامس تواليا، في المرحلة 18 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وسيدخل أتلتيكو عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة بأفضل طريقة بفضل البديل الارجنتيني أنخل كوريا الذي منح فريقه الفوز على مضيفه ريال بيتيس 2-1 وقاده لانتصاره الثامن هذا الموسم، مانحا فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الثأر من منافسه الأندلسي الذي أسقط نادي العاصمة في المباراة الأخيرة بينهما صفر-1 الموسم الماضي على الملعب ذاته.

ورفع أتلتيكو الذي يعاود نشاطه في الدوري ضد ليفانتي في الرابع من الشهر المقبل ومن بعده برشلونة المتصدر وحامل اللقب في التاسع منه، رصيده الى 32 نقطة وصعد الى المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال بفارق 7 نقاط عن العملاق الكاتالوني، مستفيدا من سقوط خيتافي السبت أمام فياريال صفر-1.

وبعدما عانى للوصول الى الشباك في الدقائق الـ45 الأولى من اللقاء، تنفس أتلتيكو الصعداء في الدقيقة 58 حين نجح البديل كوريا في منحه التقدم، مستفيدا من خطأ فادح للمدافع اليكس مورينو الذي فقد الكرة أمام الأرجنتيني فتقدم بها الأخير وتخطى الحارس جويل روبليس قبل التسديد في الشباك الخالية.

"فزنا بمباراة هامة وضرورية"

ووجه أتلتيكو الضربة القاضية لبيتيس ملحقا به الهزيمة السابعة هذا الموسم بتسجيله الهدف الثاني عبر ألفارو موراتا بتسديدة من مسافة قريبة إثر عرضية من كوريا بالذات (84)، قبل أن يسجل صاحب الأرض هدف التقليص في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عبر مارك بارترا.

وأشاد سيميوني بمواطنه كوريا الذي "أظهر الى أي فئة من اللاعبين ينتمي بمجرد دخوله أرضية الملعب. لقد أظهر معدنه: ضغط بقوة لكي يسجل هدفه، وقام بتمريرة جميلة في الهدف الثاني. لقد عمل بشكل جيد في أواخر اللقاء حين كان الفريق بحاجة الى ذلك. لقد فزنا بمباراة هامة وضرورية".

وعلى غرار أتلتيكو، استفاد ريال سوسييداد من سقوط خيتافي وأصبح خامسا بفوزه المثير على مضيفه أوساسونا 4-3.

وبدا سوسييداد في طريقه لفوز سهل على مضيفه بعد أن تقدم عليه بثلاثية نظيفة لميكل أويارسابال (15) وكريستيان بورتوغيس (18) والنروجي مارتن أوديغارد (28)، إلا أن أوساسونا عاد الى أجواء اللقاء وقلص الفارق الى هدف بفضل أريدان هرنانديز (1+45) والأرجنتيني إيزيكييل "شيمي" آفيلا (48).

إلا أن الضيوف حافظوا على رباطة جأشهم وأفادوا من النقص العددي في صفوف أصحاب الأرض بعد طرد الأرجنتيني فاكوندو رونكاليا في الدقيقة 70، لحسم اللقاء نهائيا باضافة هدف رابع في الدقيقة 79 عبر السويدي ألكسندر أيزاك، وذلك بعد دقيقتين فقط على دخوله اللقاء.

وعلى الرغم من عدم استسلامه ونجاحه في إضافة هدف ثالث عبر آفيلا في الدقيقة 84، لم يتمكن أوساسونا في نهاية المطاف من تجنب هزيمة أولى على أرضه أمام سوسييداد منذ آب/أغسطس 2016، ومَنعِ الأخير من رفع رصيده الى 31 نقطة.

وفي المقابل، تجمد رصيد أوساسونا عند 23 نقطة بعد أن مني بهزيمته الخامسة هذا الموسم.

وحسم ليغانيس مواجهة القاع مع ضيفه إسبانيول وحقق فوزه الثالث لهذا الموسم بتغلبه عليه 2-صفر، رافعا رصيده الى 13 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق ثلاث نقاط عن النادي الكاتالوني الأخير الذي مني بهزيمته الثانية عشرة.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard