وزير الخارجيّة اليوناني التقى حفتر في بنغازي: وزيارة للقاهرة في خضم توتّر مع أنقرة

22 كانون الأول 2019 | 17:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ديندياس (في الوسط) ووزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية الموقتة عبد الهادي الحويج (الى اليسار) في بنغازي (22 ك1 2019، أ ف ب).

اجرى وزير الخارجية اليوناني #نيكوس_دندياس زيارة سريعة الأحد لبنغازي، معقل المشير خليفة #حفتر في شرق #ليبيا، وذلك في خضم التوتر السائد منذ توقيع اتفاق بحري بين تركيا وحكومة طرابلس.

وفي المدة الأخيرة، كثفت حكومة الوفاق الوطني ومقرها في طرابلس وتعترف بها الأمم المتحدة، من بوادر تعزيز التعاون مع أنقرة، وهو نهج تستنكره أثينا.

وفي هذا السياق، التقى دندياس صباح الأحد في مطار بنغازي مسؤولين يمثلان سلطات شرق ليبيا، هما رئيس الوزراء عبدالله الثني ووزير الخارجية عبد الهادي الحويج، قبل أن يستقل طائرته مجدداً، وفق مصوّر لفرانس برس كان موجودا في المكان.

وتناول اللقاء الاتفاق المثير للجدل لترسيم الحدود البحرية الذي وقّع في نهاية تشرين الثاني بين أنقرة وطرابلس، وفق الحويج.

ولا تعترف الحكومة القائمة في شرق ليبيا بشرعية حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي تواجه منذ نيسان هجوم قوات حفتر على طرابلس.

ويمثّل الاتفاق الموقع بين حكومة الوفاق وأنقرة، بحسب أثينا، "انتهاكا لقانون البحار الدولي ولحقوق اليونان السيادية وغيرها من الدول".

ويسمح الاتفاق لأنقرة بتوسيع حدودها البحرية في منطقة شرق المتوسط، حيث جرى اكتشاف حقول طاقة في السنوات الأخيرة.

وكانت اليونان دعت الأمم المتحدة في 10 كانون الأول إلى إدانة الاتفاق الذي قالت إنّه "يخل" بالسلام والاستقرار الإقليميين.

كذلك، تمّ توقيع اتفاق عسكري بين أنقرة وحكومة الوفاق، من شأنه فتح المجال أمام تدخل عسكري لتركيا في ليبيا.

وتتهم القوات الموالية لحفتر تركيا بمدّ حكومة الوفاق بأسلحة ومستشارين عسكريين. وفي حزيران، هددت هذه القوات باستهداف مصالح تركيا في ليبيا.

والخميس الماضي، أعلنت حكومة الوفاق موافقتها على "تفعيل مذكرة التفاهم للتعاون الامني والعسكري" الموقعة نهاية تشرين الثاني/نوفمبر مع تركيا.

ومساء السبت، أعلنت قوات المشير خليفة حفتر ضبط سفينة تركية ترفع علم غرينادا قبالة السواحل الشمالية الشرقية للبلاد.

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard