"ستارلاينر" فشلت في مهمّتها الفضائيّة: ستعود إلى الأرض في غضون 48 ساعة

20 كانون الأول 2019 | 17:14

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لحظة انطلاق "ستارلاينر" الى الفضاء من فلوريدا (20 ك1 2019، أ ف ب).

تعود الكبسولة الفضائية الجديدة "#ستارلاينر" المصنعة من "بوينغ" إلى الأرض في غضون 48 ساعة، من دون تحقيق هدفها الأساسي في بلوغ محطة الفضاء الدولية، على ما أعلنت "بوينغ" الجمعة، في فشل ذريع للمجموعة العملاقة في مجال الصناعات الجوية والفضائية ولوكالة ناسا.

وكانت "ستارلاينر" أُطلقت صباح الجمعة من قاعدة كاب كانافيرال في #فلوريدا. غير أن عطلا معلوماتيا طرأ على عدّاد "الوقت منذ الانطلاق" بعد انفصالها عن الصاروخ، بحسب مدير وكالة الفضاء الأميركية جيم برايدنستاين، مشيرا الى أنه "بسبب هذا العطل، كان لدى المركبة توقيت مختلف عن التوقيت الحقيقي".

ودفع نظام القيادة التلقائية بـ"ستارلاينر" إلى محاولة إعادة التموضع، وقد استهلكت المركبة في هذه العملية كميات فائضة من الوقود وفق مدير "ناسا".

وقد وضع مهندسو "بوينغ" المركبة على مدار جديد.

وقال نائب رئيس "بوينغ" لصناعات الفضاء جيم تشيلتون، خلال مؤتمر صحافي في مركز كينيدي الفضائي، إن "هذا الأمر سيتيح لنا العودة إلى وايت ساندز (في صحراء ولاية نيو مكسيكو غرب الولايات المتحدة) في غضون 48 ساعة".

ولا يُعلم حتى الساعة كيف ستؤثر هذه الانتكاسة على المراحل المتبقية من البرنامج.

وكان مقررا أن تنقل "ستارلاينر" روادا من وكالة ناسا في اتجاه محطة الفضاء الدولية بدءا من العام المقبل، مع مركبة منافسة مصنعة من "سبايس إكس" تحمل اسم "كرو دراغون" أجريت مهمتها التجريبية غير المأهولة الأولى بنجاح في آذار الماضي.

وكان رئيس وكالة الفضاء الأميركية (#ناسا) جيم برايدنستاين أعلن في وقت سابق أن التحام الكبسولة الفضائية "#ستارلاينر" المصنعة من "بوينغ"، والتي انطلقت الجمعة من دون ركاب، بمحطة الفضاء الدولية لن يحصل في الموعد المحدد السبت، ما يترك المصير النهائي للمهمة غامضا.

وأوضح برايدنستاين، في سلسلة تغريدات عبر "تويتر"، أن عطلا طرأ على متن المركبة جعل "ستارلاينر" تبدو كأنها على المدار الصحيح.

غير أن "الكبسولة استهلكت الوقود بكميات أكبر من المتوقع للإبقاء على تحكم دقيق. وهذا جعل من المستحيل وصولها في الموعد المحدد إلى المحطة الفضائية".

وهو لم يعلن بوضوح ما إذا كان من الوارد ألا يحصل الالتحام بتاتا.

وأي فشل في هذه المهمة يعتبر كارثيا على سمعة "بوينغ" التي تضررت أصلا بصورة كبيرة بفعل أزمة طرازها الشهير من الطائرات "737 ماكس"، ولوكالة ناسا التي تعوّل على "بوينغ" و"سبايس إكس" لاستئناف الرحلات المأهولة من الولايات المتحدة العام المقبل.

وحصلت أولى دقائق المهمة بصورة طبيعية إذ انفصلت الكبسولة عن صاروخ "أطلس 5" بعد نحو ربع ساعة من عملية الإطلاق قبيل الفجر في قاعدة كاب كانافيرال.

لكن بعيد ذلك، أعلنت "بوينغ" و"ناسا" أن "ستارلاينر" ليست على المسار الصحيح لرفع علوها وبلوغ محطة الفضاء الدولية الموجودة في المدار على علو حوالى 400 كيلومتر.

وقالت المتحدثة باسم "بوينغ" في مركز كينيدي الفضائي كيلي كابلان للصحافيين إن كبسولة "ستارلاينر موجودة في وضع ثابت وآمن".

وفي حال تأكدت استحالة بلوغ محطة الفضاء الدولية، قد يكون من الممكن إعادة "ستارلاينر" إلى الأرض لترسو على أحد مواقع الهبوط الخمسة المعدة لهذه الغاية في غرب الولايات المتحدة، بغية إنقاذ المركبة وإعادة استخدامها في مهمة لاحقة.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard