بطلة روسية ترفع الصوت: من يعوّضني عما فقدته؟

10 كانون الأول 2019 | 15:43

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

لاسيتسكيني (رويترز).

اتهمت الروسية #ماريا_لاسيتسكيني، بطلة العالم في الوثب العالي، مسؤولي الرياضة في بلادها بعدم حماية الرياضيين من أزمة المنشطات، التي تتعمق يوماً بعد آخر، في انتقاد علني نادر.

وفرضت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) حظراً جديداً على مشاركة #روسيا في الأحداث الرياضية الكبرى لمدة 4 سنوات يشمل الألعاب الصيفية والشتوية وكأس العالم 2022 لكرة القدم، بسبب التلاعب في نتائج اختبارات المنشطات.

ويعني هذا القرار أن الرياضيين الروس الشرفاء الذين سيتم السماح لهم بالمشاركة في ألعاب طوكيو 2020، سيفعلون ذلك كمستقلين، لكن لاسيتسكيني وبعض متسابقي ألعاب القوى الروس يواجهون عوائق إضافية للحصول على الضوء "الأخضر" للمشاركة في الأولمبياد.

وكتبت لاسيتسكيني في خطاب مفتوح لمسؤولي الرياضية في روسيا: "غبت بالفعل عن دورة ألعاب أولمبية، إضافة إلى عام ونصف العام من الغياب عن المسابقات الدولية".

وتابعت: "يبدو أن هذا الأمر لا يعرف أي نهاية. من هي الجهة التي تتحمل المسؤولية؟ من هو الشخص الذي سيعوضني عما فقدته؟".

ووجهت لاسيتسكيني، بطلة العالم ثلاث مرات، انتقادات في السابق للاتحاد الروسي لألعاب القوى الموقوف منذ 2015 بسبب أزمة منشطات وكانت واحدة من عدد قليل من الرياضيين الروس الذين عبروا علناً عن غضبهم.

وفي الشهر الماضي، عطل الاتحاد الدولي لألعاب القوى عملية إعادة عضوية الاتحاد الروسي، بعد أن تم إيقاف رئيسه و6 آخرين بسبب مخالفات خطيرة لقواعد مكافحة المنشطات.

وبسبب هذه العقوبات الجديدة، قال الاتحاد الدولي لألعاب القوى أيضاً إنه يراجع الاجراءات التي كان يتبعها في السابق للسماح لبعض الرياضيين الروس، ومن بينهم لاسيتسكيني بالمنافسة دولياً كمستقلين.

وكتبت لاسيتسكيني: "لماذا وصلنا إلى نقطة يصبح فيها الرياضي سعيداً بالسماح له بالمشاركة كمستقل. هل وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية الروسية سعيدة حقاً بأداء الاتحاد الروسي لألعاب القوى؟“.

ورفضت اللجنة الأولمبية الروسية قرار "وادا"، ووصفت العقوبات بأنها "غير ملائمة ومبالغ فيها".

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard