موعد مع التغيير - بقلم جبران تويني

8 آذار 2020 | 06:50

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

الشهيد جبران تويني (أرشيفية).

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه جبران تويني بتاريخ 28 تشرين الثاني 2003، حمل عنوان "موعد مع التغيير".في عيد الاستقلال كنت في العاصمة الاميركية، وقد وصلتني عبر البريد الالكتروني رسالة من مواطن لبناني تحمل اقتراحاً موجهاً الى سوريا، يقول: "... ما دامت سوريا تختار لنا مثل هذه الطبقة، وهي موالية لها ولاء اعمى، وما دمنا لا نستطيع ان نغيّر الواقع ونأتي برجال اصحاب قامات ترفض الخضوع والكذب والسرقة، فإني اقترح على سوريا راعيتنا ان تأتي برجال موالين لها - لا فرق عندنا- ولكن على الاقل ان يكونوا على مقدار من المسؤولية والحس الوطني ونظافة الكف بدل ان تلهينا بطاقم شاخ وانتفخ من فرط الفساد والدم والسرقة... وهل هذا كثير علينا نحن المواطنين الذين لا حول لنا ولا قوة؟
وَلَوْ؟ ألهذا الحد لم تعثر سوريا على آدمي واحد موالٍ لها تنصِّبه على خلق الله في لبنان؟".
&&&
يلخّص هذا المقطع واقعنا الأليم في ذكرى الاستقلال، تماما كما لخّصه العرض العسكري الضخم الذي نظمه "حزب الله" وسبق العرض العسكري للجيش اللبناني الذي علّق عليه ديبلوماسي صديق يعيش في اميركا بالآتي: "لا يمكن اي دولة تحترم نفسها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard