معرض ثوريّ عن سوء إدارة النفايات في وسط بيروت: الفنّ حين يهزّ

5 كانون الأول 2019 | 17:17

المصدر: "النهار"

الفنّ حين يهزّ (تعبيرية- أحمد عزاقير).

سمعت منسّقة "ائتلاف إدارة النفايات" أمل أفرام صرخة ناس في الساحات، ممن يمرضون ولا يتعالجون. بين المحارق والمطامر، بشرٌ امتلأت أعماقهم بالاختناق اللبناني المتمادي، ولم تبقَ أسرّة تستوعب المعاناة. غلاء وغرق وانسلاخ إنسانيّ عن فضاءات العيش الكريم، وفساد في ذروته. استغاث الناس، فتلقّت أفرام الاستغاثة. من الصرخات، وُلدت فكرة إقامة معرض في وسط بيروت للوحات أو حرف يدوية أو قطع فنّية أو تماثيل تتعلّق بالنفايات، أو مستوحاة من بقاياها. الشعار المُحبّب إلى قلب "الائتلاف": "من أجل لبنان أكثر صحة". لبنان الواقع بين مأساة الحريق والغريق؛ بين الصفعة والصفعة، والارتطام الأقسى. تكاد مبادراتٌ تضخّ الضوء في السواد المطلق، فتليّن الأشواك وتسدّ الثقوب. الفنّ التوعوي حاجةٌ في الأزمة، ينقلها إلى مرتبة تفكيك الذعر. فالأرقام البيئية حين تنفّر، الثقافة تقرّب. "أردنا المعرض صوتاً في وجه نهاية المشهد الطبيعيّ. النفايات إشكالية في عمق الفساد السياسيّ القائم. لم تُحَل على الحلّ، بل على الصفقة. الفنّ قد يهزّ". (أحمد عزاقير).تتلقّى هنا أبو طربيه اتصالات المشاركين: "عدد أكّد حضوره. نحو 15 فناناً حتى الآن، وهو إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard