"فيترين" حقائب الحكومة... و"بورصة" الخطيب

4 كانون الأول 2019 | 20:06

المصدر: "النهار"

الحريري يلتقي جنبلاط أمس (نبيل اسماعيل).

يبدو أن استخدام مصطلح "بورصة"، في الإشارة إلى تطوّرات مفاوضات التشكيل والتأليف الحكوميين، هو الأنسب والأكثر دقّة وصوابيّة في هذه المرحلة. لا تكاد مؤشرات الارتفاع تظهر على منحنى التشكيل البيانيّ حتّى يُرسم خطّ انحداري يشير إلى تراجعه. ويبقى تحديد رئاسة الجمهورية موعداً للاستشارات النيابية الاثنين في التاسع من كانون الأوّل الجاري، بمثابة الأرضية التي يمكن الانطلاق منها حتى اللحظة. ماذا في أبرز التفاصيل والمعطيات الدقيقة التي استقتها "النهار" في مهمّة التنقيب عن مستجدّات الكواليس الحكومية؟في المعلومات التي تؤكّدها أوساط "بيت الوسط"، يتراءى أن "الرئيس سعد الحريري أيّد اسم المهندس سمير الخطيب قبل زيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، لكن تيار المستقبل لم يختر اسم الخطيب أو يرشّحه". وتشدّد الأوساط على أن "تيار المستقبل لن يشارك في الحكومة المقبلة التي يتمّ الترويج لها، ما يعني أنه ليس هناك ممثلون لـ"تيار المستقبل" في الحكومة المقبلة، لا عبر سياسيين ولا عبر غير سياسيين. ونترك مهمة تسمية الوزراء للرئيس المكلّف المقبل". وفي المعطيات أيضاً، أن الموافقة على اسم الخطيب رشحت عبر "التيار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard