ناجي الفليطي وجورج زريق في الفقر سواء و"والفاسد ما بخاف الله"

2 كانون الأول 2019 | 12:58

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي

  • المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي

الوجع (عن مواقع التواصل).

لا يزال استيعاب خبر انتحار ناجي الفليطي صعباً، لا سيّما أنّها أسباب لم يعد مسموحاً السكوت عنها حتى لا يكون هناك جورج زريق وناجي الفليطي جديدان. المؤسف أنّ الفليطي ترند في لبنان، ولو أنه يتمنى المرؤ لو كان على قيد الحياة ليشهد على تفاعل الناس مع عزّة نفسه التي تحكي عن وجع كثر.

عبدو شاهين: "ناجي الفليطي وجورج زريق كلاهما في الفقر سواء، والفاسد ما بخاف الله".


مازن معضم: "سأل عمر بن الخطاب عمرو بن العاص عندما ولاه مصر: اذا جاء سارق ماذا تفعل به فقال عمرو بن العاص: اقطع يده فقال له عمر بن الخطاب وانا ان جاءني جائع من مصر قطعت يدك".

 

أماني جحا: "الرجل يلي انتحر كرمال ما قادر يعطي بنتو بعد 1000 ليرة تروح فيها عالمدرسة... ايا مؤامرة عم تديرو؟ بعدكن بتعتبرو المسبة هيي الكلمة لي بتطلع من التم... وموت هيدا الزلمي مش مسبة لزعمائكن؟".

 

ديما صادق: "ناجي الفليطي مواطن عرسالي انتحر . انتحر لأن بنته طلبت منه الف ليرة لتشري منقوشة زعتر و ما قدر يعطيها. الى كل شخص تبوأ منصبا سياسيا في لبنان من الـ ١٩٩٠ الى اليوم: حسبنا الله فيكم! حسبنا الله فيكم!".

نانسي السبع: "بتعرفو شو يعني بيّ ما يكون معو الف ليرة يعطيها لبنتو لتروح عالمدرسة؟ شو يعني زوج يعجز عن دفع تكاليف علاج مرتو من السرطان؟ شو يعني مُعيل يتديّن ليجيب أكل لعيلتو؟ ناجي الفليطي كان كل يوم عم بيموت ألف موتة وما حدا حاسس وبس استسلم... بعدنا عاجزين نعمل أي شي".

 

جمعية Embrace نشرت في حسابها الرسمي رسالة توعوية ذكّرت كل شخص بضرورة الكلام عندما تقفل أبواب الحياة أمامه: "إنت مش لوحدك! احكِ، الحكي بطوّل العمر".

ديانا مقلد: "ناجي الفليطي انتحر... وقع في عجز مالي رهيب بعد اصابة زوجته بالسرطان وتراجع سوق العمل بشكل هائل الى حد أنه عجز عن دفع مبلغ الف ليرة (اقل من دولار) لتاخذه ابنته مصروفا الى المدرسة... ذهب خلف بيته وشنق نفسه... الناس تدفع من حياتها وعمرها وألمها أثماناً فادحة والسلطة المجرمة الفاسدة لا تزال لا ترى سوى مصالحها الضيقة".

 

لمى لوند: "الله يلعنكم ليوم الدين! ناجي الفليطي شهيد السلطة المستبدة شهيد الثورة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard