هوسٌ في حساب السّعرات الحراريّة... ما مخاطر هذا التّراند الغذائيّ؟

26 تشرين الثاني 2019 | 11:00

المصدر: "النهار" -

  • نور مخدّر
  • المصدر: "النهار" -

حساب سعرات حرارية (صورة تعبيرية).

يستعين الأفراد بالتطبيقات الغذائية الموجودة على هواتفهم من أجل خسارة وزنهم من دون الحاجة إلى استشارة اختصاصي تغذية. وباتت هذه التطبيقات الوجهة الجديدة أو التراند الغذائي الذي تعتمد عليه الأغلبية للوصول إلى هدف معين من دون الأخذ بعين الاعتبار طريقة هضم الجسم للمأكولات، والسعرات الحرارية التي يحرقها الجسم خلال عملية الهضم.

وبالتالي، تعدّ عملية حصر الفرد نفسه في دائرة حساب السعرات الحرارية من خلال هذه التطبيقات فقط، من الأخطاء الشائعة التي قد تؤدي إلى نتائج عكسية، بحسب ما أشارت اختصاصية التغذية ميرا عبدربه، مضيفةً أنّ هناك عوامل عدّة تدخل في عملية حرق الجسم للسعرات الحرارية وآلية تفاعله معها.

كيف تعمل هذه التطبيقات الغذائية؟

وشرحت أنّ هذه التطبيقات الغذائية المتنوعة، تتطلب من المشترك تحديد وزنه وطوله وعمره وحركة الجسم، لتقوم من خلالها بتحديد عدد السعرات الحرارية المسموح تناولها خلال النهار بين 1200 و1500 وحدة حرارية، وهي عملية غير دقيقة. ولفتت الانتباه إلى أنّ عملية احتساب السعرات الحرارية تضع الفرد في توتر دائم، يمنعه من الاستماع إلى احتياجات جسمه ويحصره بالأرقام، ما قد يزيد من عملية تناول الطعام أو انخفاضه.

احذروا من مخاطر هذه التطبيقات!

إنّ عدم تناول الطعام بشكل سليم ومتنوع، والتمسك بحساب الكالوري في الأطعمة، قد يسبب اضطرابات غذائية عند البعض، كالمعاناة من مرض فقدان الشهية إضافة إلى هوس في السعرات الحرارية.

هذا، وتبدأ عملية إلقاء اللوم على النفس في حال تناول الشخص الحلويات، ما يزيد من التوتر عنده ويولّد لديه شعوراً بالذنب ويدخله في دائرة تناول المزيد من المأكولات من دون وعي.

هل حرمان الجسم من الحلويات أمر صحيح؟

وأشارت عبدربه إلى أنّ حرمان الجسم من نوع محدد من الحلويات يؤدي إلى استهلاكه بكميات أكبر، لكنّ تم إدراجه بطريقة منظمة في لائحة الطعام المسموح تناولها، يأكل منها بكميات أقل. ويجب تناول الوجبات التالية بعدها بأسلوب منظم ووفق حاجة الجسم.

أسبوع VS أيام

وفي ما يتعلق بظهور الكيلوغرامات الزائدة في الجسم، ذكرت أنّ زيادة الوزن ناتجة عن سوء تناول الطعام، والتي تحتاج إلى فترة زمنية لتظهر على الجسم. لذا، تُحسب تناول كميات الطعام خلال أسابيع وليس خلال أيام، بمعنى آخر، يجب تناول كمية كبيرة من الوحدات الحرارية خلال أسابيع لأجل زيادة وزن الفرد نصف كيلو أو كيلو.

هل تعلم؟

- يستهلك الجسم لهضم الطعام الغني بنسبة عالية من الألياف أو البروتين عدداً أكبر من السعرات الحرارية.

- يجب التنويع في الوجبات الغذائية بين النشويات الكاملة كالتوست الأسمر والرزّ الأسمر والباستا السمراء، ونوع من البروتين والدهون الصحية والخضار لتأمين احتياجات الجسم والفيتامينات والمعادن الغذائية.

نصيحة غذائية: عدم وضع الجسم في دائرة هوس احتساب الوحدات الحرارية لأنه يضعه في حبس ويفقده الاستمتاع بالطعام ونكهته من جهة، ويعيق عملية خسارة الوزن، من جهة ثانية.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard