تحطّم طائرة صغيرة في الكونغو الديموقراطيّة: العثور على 23 جثة "حتّى الآن"

24 تشرين الثاني 2019 | 16:06

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

دخان يتصاعد من حطام الطائرة، بينما تجمع عدد من سكان غوما على مقربة منها (24 ت2 2019، أ ف ب).

عُثر على 23 جثة، الأحد، بعد ساعات من #تحطم_طائرة صغيرة لدى إقلاعها في منطقة ذات كثافة سكانية بمدينة غوما في جمهورية #الكونغو_الديموقراطية، بحسب الدفاع المدني.

وقال المنسق في خدمة الدفاع المدني بغوما جوزيف ماكوندي إن عدد الجثث التي عُثر عليها "بلغ 23 الآن".

ويعتقد أن حصيلة القتلى الحالية تتضمن كل من كانوا على متن الطائرة، إضافة الى اشخاص كانوا في موقع تحطها.

وتظهر صور من موقع الحادث، أعمدة دخان أسود وألسنة لهب على الأرجح من الطائرة المنكوبة.

واستبعد المسؤول في مطار غوما ريتشارد مانغولوبا في تصريحات لفرانس برس وجود أي ناجين ممن كانوا على متن الطائرة.

وكانت الطائرة من طراز "دورنييه-228" التابعة لشركة "بزي بي" متوجهة إلى بيني الواقعة على بعد 350 كلم شمال غوما عندما تحطمت في منطقة سكنية قرب المطار في شرق البلاد.

وقال الموظف من شركة "بزي بي" للطيران هيريتييه مامادو: "كان هناك 17 راكبًا على متن الطائرة إلى جانب اثنين من أفراد الطاقم. أقلعت الطائرة نحو الساعة 09,00 أو 09,10 صباحًا (07,00 ت غ)".

ولدى شركة الطيران حديثة العهد ثلاث طائرات تستخدم لوجهات في ولاية شمال كيفو.

وتحدث أحد عمال الصيانة التابعين للشركة الذي كان في الموقع عن وجود "مشكلة تقنية" في الطائرة، بحسب ما نقل عنه موقع "اكتواليتيه".

وأرسلت بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديموقراطية سيارتي إطفاء لمساعدة فرق الإنقاذ المحليّة.

وكانت الطائرة متوجهة إلى بيني التي تعد من بؤر وباء إيبولا الذي قتل أكثر من 2000 شخص العام الفائت، وتبعد نحو 350 كيلومترا إلى الشمال من غوما.

وتسجّل باستمرار حوادث لطائرات من طراز انتونوف في جمهورية الكونغو الديموقراطية، مع خسائر بشرية كبيرة في بعض الأحيان.

وفي 11 تشرين الاول، فقدت طائرة شحن تؤمن الجانب اللوجستي في رحلة لرئيس الكونغو الديموقراطية فيليكس تشيسيكيدي في شرق البلاد، وعلى متنها ثمانية اشخاص.

وفي ايلول 2017، اسفر سقوط طائرة انتونوف تابعة للجيش عن مقتل 12 شخصاً بعد الإقلاع من مطار كينشاسا.

ويعدّ حادث سقوط طائرة من الطراز نفسه في كانون الثاني 1996 الأكثر دموية حين اضطرب إقلاع طائرة بسبب زيادة الحمولة وسقطت فوق سوق في كينشاسا، ما أسفر عن مقتل نحو 350 شخصا.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard