قيود للمصارف على النقديّ... ماذا عن الدفع الالكتروني؟

20 تشرين الثاني 2019 | 17:22

المصدر: "النهار"

قيود للمصارف على النقديّ (أرشيف "النهار").

"اجراءات احترازية" مصطلح اعتمدته مصادر عدة في مصارف لبنان التجارية لتبرير القيود التي فرضتها على عملية سحب النقود بالعملة الصعبة، إن كان على شكل سحوبات من داخل المصرف أو عبر الصراف الآلي (إن وُجدت). أزمة الدولار في لبنان بدأت قبل أسابيع من "الثورة" إلا أنّ قيود المصارف بدأت تظهر بعد انتشار التظاهرات في مختلف المناطق اللبنانية، علماً أنّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أكد أنّ نحو 3 مليارات دولار سُحبت من المصارف ومخبأة في منازل المواطنين إثر أزمة الدولار، فما هو المبرر؟ وهل هذه القيود تشمل الدفع الإلكتروني والسحوبات في الخارج؟صعوبة إيجاد الدولار المطبوع موجودة منذ أشهر، وبنتيجتها عانت قطاعات اقتصادية عدة نذكر أبرزها أزمة المحروقات والطحين... ولكن حتى حينها ووسط ظلام المستقبل "بقيت ثقة المواطنين بالمصارف المحلية إلى حد ما مقبولة"، بحسب نائب مدير عام مصرف الاعتماد اللبناني وخبيرة الدفع الإلكتروني وتكنولوجيا البطاقات رندة بدير، في حين تعززت بشكل كبير بعد التظاهرات. لذلك بدأت المصارف باتخاذ الإجراءات الوقائية وفرض قيود على العمليات المصرفية، وتحديداً العمليات النقدية بالدولار وليس عمليات الدفع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard