بيروت في البال: من السهرات الطويلة عند "أبو متري" إلى ملتقى كبار القوم في البسطة

18 تشرين الثاني 2019 | 22:03

المصدر: "النهار"

قهوة ابو متري ( من صفحة التراث اللبناني ).

في زمن الشوق إلى بيروت القديمة التي حرمنا منها واقتصر اكتشافها على قراءة الكتب وتصفّح الصور وبعض قصّاصات الجرائد، يأخذنا الشوق الكبير إلى مقاهي ساحة البرج وصولاً إلى مقاهي البلد...من مقاهي ساحة البرج، الباريزيانا والنجار والزهراء، ومقهى كوكب الشرق الذي انهار على رؤوس زواره عام 1934، وقهوة فتوح، كما ذكر عبد الرحمن محمد السماك، في كتابه "قبضايات بيروت أهل الشهامة والمروءة والنخوة 1600-1946" أنها "كانت مقسومة إلى منطقتين، أمامية للسهرات العادية، وخلفية للأدباء والشعراء والصحافيين، كالشيخ أمين تقي الدين، جبرائيل نصار، الأخطل الصغير ومحمد كامل...".عند أبو متريفي قهوة ابو متري ( من صفحة التراث اللبناني). كيف كان يمضي هؤلاء الأدباء والشعراء وقتهم في القهوة المذكورة؟ ذكر السماك أن "الأدباء والشعراء كانوا يجتمعون عند أبو متري، وكانت له قهوة في ساحة البرج، مقصودة لطيب مقبّلاتها، ومما يُروى عن أبو متري المذكور، أن إحدى السهرات امتدت ذات يوم حتى ساعة متأخرة من الليل، فلما انفضّ الاجتماع حوالي الساعة الثالثة صباحاً، تناول أبو متري المكنسة وأيقظ الجار النائم على الكرسي وقال له: قوم يا صبي، كنّس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard