دعوات الى الإضراب العام في المدارس والجامعات الثلثاء

10 تشرين الثاني 2019 | 20:57

من تحركات ساحة الشهداء. ( نبيل اسماعيل).

دعت مجموعات من الحراك الشعبي الى اضراب عام وشامل في مختلف الجامعات والمدارس اللبنانية، وأطلقوا على الأسبوع المقبل اسم "أسبوع العصيان"، استنكاراً لعقد الجلسة التشريعية في مجلس النواب.

وقالت في بيان: "لا تزال السلطة الحاكمة تتعامل مع انتفاضة الشعب اللبناني في كل الطرقات والساحات على أنه شعب قاصر عن المحاسبة وتغيير المعادلة القائمة منذ عقود".

 وأضافت: "وها هو رئيس مجلس النواب يتذاكى بألاعيبه التي لم تعد تنطل على أحد، ولم تعد تشفي غليل المواطن الواعي تماماً على واقع الحال أكثر من أي وقت مضى..لا ثقة لنا أساساً بمجلس سقطت عنه الشرعية الشعبية وسقطت عن رئيسه صفة الرئيس وهو من أول المتهمين بالفساد والإفساد!"

 وسألت كيف لجلسة تحت ضغط الشارع المنتفض منذ أكثر من ثلثة أسابيع أن تتجاهل مطالب الناس وأولوياتها لتعبر نحو مشاريع قوانين صورية تضر بمصلحة المواطن!؟.

 وتابعت: "نحن حريصون على الدستور، بعكسكم أنتم الذين تصرون على جلسة غير دستورية تحمل بنوداً شعبوية لذر الرماد في العيون. وهنا ملاحظات سريعة:

- عدل مطلق وتسريع في المحاكمات و لا عفو عام مطلق لتهربوا من خلاله ومن خلال بعض الاستثناءات التي ممكن أن تقر في اللحظة الاخيرة

- ‏أين القوانين الملحة لمعالجة الأزمة المالية والاقتصادية؟

- ‏أين اقتراح قانون استقلالية القضاء؟ ‏بل على العكس ما زلتم تسعون لإنشاء محكمة استثنائية غير مستقلة وتغيبون قانون ‏الإثراء غير المشروع و‏إصلاح الهيئات الرقابية كالتفتيش المركزي وإدارة المناقصات وغيرها...

- ‏لم يطلع الرأي العام، أساساً، على مشاريع القوانين التي سلمت للنواب منذ يومين فقط!

- ‏أين رفع الحصانات على المرتكبين؟! ما زال الواقع على حاله!

- أين حق النائب في تقديم دعوى ضد القرارات المتعلقة بتبديد المال العام؟

- ‏لا يحارب الفساد في القطاع العام عبر التسلل إلى اللجنة القضائية من خلال قضاة تعينوهم أنتم بأنفسكم!

- ‏المجلس مازال يؤكد على على الحصانات والعفو الذاتي وتبعية القضاء للسلطة السياسية ويهدد أي إمكانية للمحاسبة

 وقالت: "جلستكم التشريعية لا تعني الشعب اللبناني الذي مل مسحياتكم الهذيلة، ودوركم اليوم هو الاستشارات النيابية حصراً بهدف تشكيل حكومة إنقاذية بصلاحيات استثنائية تعيد الشرعية للناس لنتخلص منكم ومن فسادكم!

‏ولذلك نحن مستمرون:

 الثلثاء  إضراب عام شامل يشمل المجلس النيابي المعطل أساساً منذ سنوات. هذا المجلس الذي لا يلتئم إلا لتمرير المشاريع المشبوهة تحت جنح ظلام التشريع!

لا تشريع قبل الشرعية... والشارع يحاسب ويسائل وأنتم ما زلتم غائبين أو ساقطين على مدى 30 عاماً!".


نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard