جعجع وجنبلاط ينتفضان على "بروفايل" الحكومة

7 تشرين الثاني 2019 | 21:46

المصدر: "النهار"

جعجع يصافح جنبلاط في قصر بعبدا (تصوير ألدو أيوب).

تترقّب البلاد تفاصيل الاطلالة المحضّرة في الكواليس للحكومة المقبلة، مع تعاظم المخاوف في نفوس المعترضين والمعارضين من الاحتكام الى عملية "روتشة" أو ماكياج تجميلية تعيد فرز وجوه الحكومة المستقيلة "على الموضة" هذه المرّة، وفق مواصفات انتفاضة خريف وشتاء 2019. وتتسابق قصقصات التكليف وحياكة التأليف مع "البعبع" الاقتصادي الذي بات يهدّد باقتحام أي مشغل أو صالة عرض حكومية، ما لا يتم تدارك الأوضاع على نحوٍ سريع ومتلائم مع طموح المنتفضين الذين يريدون إلباس البلاد حكومة على قياس تطلعاتهم.ويبقى التساؤل الأبرز المطروح عما يدور في المشغل الحكومي بعد لقاءات جانبية مطوّلة وزيارات خاطفة وسريعة بين الأقطاب السياسية، التي يبدو أنها متيقّنة ومدركة تماماً للعبة الوقت. في المعلومات الدقيقة التي استقتها "النهار" من مصادر مواكبة للاجتماعات السياسية الأخيرة، أن المقترحات الحكومية استقرت على تشكيل حكومة من وجوه متخصّصة تتبنّى القوى السياسية عملية تسميتها. وبذلك، تصبّ المقترحات في خانة تشكيل حكومة على نسق وجوه متخصصة كما وزراء الحكومة السابقة الذين تولوا مناصبهم على قاعدة تخصّصهم العلمي، على أن تغيب الوجوه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard