ليلة في أكبر سجون الهند... وسيلة غريبة لتنشيط السياحة (صور)

9 تشرين الثاني 2019 | 13:23

المصدر: "الصن"

سجن تيهار.

لجأت السلطات الهندية، إلى وسيلة جديدة من أجل تنشيط السياحة، بالاعتماد على ما يسمى "سياحة السجون". وأعلنت السماح للسيّاح المحليين والأجانب بخوض تجربة واقعية مع السجناء، من خلال إقامتهم ليلة كاملة داخل أكبر سجونها الشهيرة "تيهار" والواقع في مدينة دلهي شمال الهند، مقابل 20 جنيهاً إسترلينياً.

ووفقاً لموقع جريدة "الصن" البريطانية، فإن التجربة الجديدة تمنح السياح تجربة حياة السجن من خلال التفاعل مع نزلائه والنوم وتناول الطعام داخله، وقضاء ليلة كاملة داخل أكبر سجن في الهند، الذي يضم 16 ألف سجين، ويقام على مساحة أكثر من 400 فدان.

ووفقاً لصحيفة "إنديا توداي" الهندية، فإن "سياحة السجون" وسيلة جديدة من أجل تنشيط السياحة، من خلال خوض تجربة حقيقية ومعايشة حياة السجن، حيث لن يتم وضع الضيوف في غرفة فاخرة، بل سيرتدون ملابس السجن، ويتناولون الطعام نفسه مثل أي شخص آخر، بالإضافة إلى النوم على الأرض والاستيقاظ في الساعة 5 صباحاً للعمل، والتي يمكن أن تشمل طحن القمح وتنظيف المنطقة، بالإضافة إلى عدم السماح باستخدام الهواتف المحمولة داخل السجن.

وقال مصدر لصحيفة "إنديا تايمز" إنه يتعين على الزائر قضاء يوم عادي كما يقضي أي سجين آخر في تيهار، مؤكداً أنه من المهم للسائحين مشاركة الأماكن نفسها مع نزلاء السجن، حتى يتمكنوا من التفاعل معهم، والاستماع إلى قصصهم.

يعد سجن تيهار الأكبر في الهند، وواحداً من أكبر السجون في جنوب آسيا، حيث أكد سانديب غويل من المديرية العامة للسجون في الهند: "إنهم تلقوا في كثير من الأحيان طلبات من السيّاح للإقامة في سجن تيهار، حتى يعيشوا تجربة حية مع السجناء".

وشهدت الهند تجربة مماثلة في العام 2016 في سجن تيلانغانا، الذي يسمح للسائحين بقضاء يوم مقابل 5 جنيهات إسترلينية، على رغم أنه لم يسمح بالتفاعل مع السجناء الآخرين.

إنه ليس السجن الوحيد الذي يفتح للسياح في العالم، إذ لجأت عدة سجون شهيرة حول العالم، إلى فتح أبوابها أمام السيّاح، ومن بينها، سجن ألكاتراز في خليج سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة، والذي كان يتسم بحراسته الأمنية المشددة، إلى أن أُغلق في العام 1963، وحوّل في العام 1973 إلى موقع سياحي، وسجن كيلمينهام جول في العاصمة الأيرلندية دبلن، الذي كان سجناً سابقاً خلال منتصف القرن الماضي، وتحوّل في العام 1971 إلى متحف يديره مكتب الأشغال العامة وهو مفتوح أمام الزوار.

سجن تيهار.

سجن تيهار.

سجن تيهار.

سجن تيهار.

سجن تيهار.

سجن تيهار.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard