إطلالة مريضة السرطان أساسية... وهذه آثار العلاج عليها

31 تشرين الأول 2019 | 10:45

المصدر: النهار

إضافة ً إلى تبعات المرض تواجه مريضة السرطان، وبشكل خاص مريضة سرطان الثدي صعوبات عديدة ترتبط بالعلاج. ولعلّ التغييرات التي تطال مظهرها من الأمور التي تؤثر فيها بشكل أساسي لما لها من أثر على حالتها النفسية. ولا يخفى على أحد أن لعلاجات السرطان آثاراً عديدة على مظهر المرأة من شعرها إلى بشرتها إلى أظافرها، بحسب ما يوضح الطبيب الاختصاصي بالأمراض الجلدية الدكتور داني طويلة الذي يؤكد أن كافة الآثار الناتجة عن العلاج هي موقتة وترتبط مباشرة بالعلاج.

رغم توافر الكثير من العلاجات اليوم التي تسمح بالحد من الآثار الجانبية الناتجة عن اتباع العلاج الكيميائي بشكل خاص، ثمة آثار لا بد من تحمّلها، ومنها تلك التي لها علاقة بالمظهر. ففي هذه الحالة، على المرأة أن تواجه تلك الآثار طوال فترة العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة، فيما يمكن أن تتخذ بعض الإجراءات البسيطة التي قد تخفف من وطأتها. وبحسب الدكتور طويلة ثمة مشاكل جلدية من الطبيعي أن تعانيها مريضة السرطان عامةً، ومريضة سرطان الثدي بشكل خاص جراء العلاج الذي يكون في جسمها خلال هذه الفترة. ومن أهم الآثار الجانبية المرتبطة بالجلد التي يشير إليها:

-جفاف البشرة: نتيجة الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي تواجه المريضة مشكلة جفاف حاد في البشرة. في هذه الحالة، بحسب الدكتور طويلة قد لا يكون ممكناً تجنب هذه المشكلة، لكن توصف لها الكريمات الطبية المرطبة للحد منها. كما ينصح بالتركيز على الكريمات المرطبة للبشرة من بداية العلاج لترطيب البشرة إلى اقصى حد ممكن، والحد من المشكلة. وفيما يمكن، بحسب الدكتور طويلة، اعتماد الكريات المرطبة العادية، مع ظهور المشكلة يفضل اعتماد تلك الطبية، خصوصاً ان الجفاف الحاد يسبب الحكاك ومن الأفضل اعتماد الكريمات الطبية لذلك.

-الحساسية : أيضاً وأيضاً نتيجة العلاج الكيميائي تواجه بعض النساء مشكلة حساسية ضده. علماً أن النساء اللواتي يتمتعن ببشرة بيضاء واللواتي لهن بشرة حساسة هنّ أكثر عرضة للحساسية. مع الإشارة إلى أن هذه الحساسية تظهر بشكل خاص في الصدر Decollete وكفّي اليدين والقدمين من خلال طفرة جلدية واحمرار وحكاك.

بحسب الدكتور طويلة، تعالج هذه الحالة من الحساسية بالمراهم المضادة للحساسية، فيما تصعب الوقاية منها. فثمة أشخاص هم أكثر عرضة لها فيعانون حساسية ضد العلاج وتظهر لديهم، ولا يمكن إلا معالجتها في حال حصولها.

-طفرة ناتجة عن التعرض للشمس: في حال تعرّض المريضة لأشعة الشمس، ونتيجة انخفاض مناعتها بسبب العلاج الكيميائي. وبالتالي أي تعرّض لعوامل خارجية مؤذية يسبب ردة فعل من الجسم ويؤدي إلى طفرة  حتى بعد الانتهاء من العلاج وخلال مدة تتخطى الستة أشهر.في الشعر وتساقطه

أصبح معروفاً أنه لا يمكن تجنب تساقط الشعر في حالات معينة نتيجة العلاج الكيميائي المتبع. وبالتالي ما من وسيلة حماية أو وسيلة علاجية يمكن اتباعها في تلك الفترة، بحسب الدكتور طويلة. "في المقابل بعد انتهاء العلاج الكيميائي يتم اللجوء إلى العلاج بالفيتامينات "ب" لإعادة تنشيط بصلة الشعر. أما في فترة العلاج فلا تعطى علاجات معينة لها في فترة الخضوع للعلاج الكيميائي لان مسألة تساقط الشعر طبيعية هنا".

أما بالنسبة إلى صبغة الشعر مع بداية نمو الشعر، فيوضح الدكتور طويلة أن الصبغة عامةً تحتوي على مواد كيماوية ومن الأفضل عدم اللجوء إليها في هذه الفترة. في المقابل ما من مانع في اللجوء إلى الصبغة الطبيعية الخالية من الأمونياك التي لا تحرق بصلة الشعر.

في اسوداد الأظافر

بسبب العلاج الكيميائي تواجه المريضة مشكلة استرداد الأظافر. وهي من المشاكل التي لا يمكن الوقاية منها بأية وسيلة . لذلك على المريضة أن تتحمّلها حتى تمر هذه المرحلة. "في المقابل ما من مانع في أن تضع طلاء الأظافر لتخفي الاسوداد في أظافرها، فلا يمكن أن ننسى وطأة هذه التغييرات في مظهرها على حالتها النفسية. كما أنه ما من مشكلة في استخدام أي طلاء أظافر عادي. مع الإشارة إلى أن نمو أظافر اليدين يتطلب حوالي 4 أشهر حتى يزول اللون الأسود منها، فيما يتطلب نمو أظافر القدمين حوالي 6 أشهر إلى سنة".

حروق بسبب العلاج بالأشعة

يسبب العلاج بالأشعة أيضاً حروقاً في موضع العلاج نتيجة الأشعة الموجّهة إليه. وفي هذه الحالة ، بحسب الدكتور طويلة، يسبب العلاج حرقاً سطحياً من الدرجة الثانية أو أكثر. "في هذه الحالة يعالج الحرق بالمراهم المتوافرة. كما لدي علاج بتركيبة خاصة قمت بتركيبه. هذا وقد يتعرّض البعض إلى حرق من الدرجة الأولى في حال العناية بالبشرة والاهتمام بشكل مسبق بترطيب البشرة. في هذه الحالة يظهر احمرار فقط نتيجة الحرق من الدرجة الأولى".

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard