احتياطات امنية في الهرمل... والعشائر تسلم "حزب الله" زمام المبادرة

4 شباط 2014 | 10:18

المصدر: خاص - "النهار"

  • المصدر: خاص - "النهار"

علمت "النهار" ان اجتماعاً عقدته قيادة "حزب الله" وفاعليات الهرمل وممثلين لعشائرها امس، اثر موجة القلق التي يعيشها ابناء المدينة جراء السيارات المفخخة والعمليات الانتحارية التي تستهدف المواطنين.

ولم يكشف المجتمعون عن فحوى الاجتماع وتفاصيله كافة حفاظاً على الخطة الامنية التي يطبقها الحزب في هذه المنطقة. وجرى التشديد والطلب من الجيش على تكثيف حضور وحداته عند مداخل الهرمل واحيائها حفاظاً على سلامة الاهالي واقامة اكثر من حاجز حتى لو ادى هذا الامر الى عرقلة حركة المواطنين بعض الشيئ. يذكر ان ثمة مجموعة من المداخل سيتم اقفالها. وتفيد المصادر ان الانتحاري الذي نفذ عمليته في محطة الايتام في المدينة سلك طريقاً كان عناصر من الحزب قد اقاموا حاجزاً عليها ثم اخلوه ،وبعد اقل من ربع ساعة حضر الانتحاري وهو يقود سيارته المفخخة.
وكان الحزب قد اتخذ سلسلة من الاحتياطات والاجراءات في الهرمل في الساعات الـ48 الاخيرة ،وستتمثل في رفع مجسمات من الباطون المسلح على مقربة من مبنى السرايا وعدد من المؤسسات الرسمية والخاصة والمدارس.

كذلك اكدت الفاعليات في اللقاء انها تثق بالقوى الامنية وتعاونها مع "حزب الله" وان لانية لدى العشائر في تفريغ شبان من صفوفها لاقامة حواجز وتطبيق الامني الذاتي بحسب ما رددته بعض مواقع التواصل الاجتماعي مساء امس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard