لبنان ينتفض... تصاعد الاحتجاجات في يومها الثاني (صور وفيديو)

18 تشرين الأول 2019 | 10:39

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

احتجاجات في محلّة الدورة - جل الديب (حسن عسل).

غطت سحب الدخان بيروت والمناطق. المشهد الأسود حكمته ضبابية سياسية وأسئلة كثيرة حول المجهول الذي ينتظر لبنان، ومع ترقب ساد لكلمة رئيس الحكومة سعد الحريري. في حين لفت اتساع رقعة الفئات الاجتماعية والثقافية التي شملتها الاحتجاجات، الأمر الذي منح مشروعية لاعطائها لقب انتفاضة شعبية غير مسبوقة. ففي المرة الاولى، تحصل تحركات في صور والنبطية ضد الثنائية الشيعية، والامر ليس سوى مثلا بسيطاً على المفاجآت التي حملها الشارع في الساعات الماضية.

فقد طغى السواد على المشهد الصباحي في وسط بيروت. آثار التظاهرات تبدو جليّة في الشوارع، بعد ليليةٍ صاخبةٍ من جنوبه إلى شماله وضواحيه. الشرارة الأولى انتقلت من قلب العاصمة في ساحتي رياض الصلح والشهداء. الكلّ خرج إلى الشارع حاملاً شعاراً واحداً: لرفض الضرائب في الموزانة الجديدة. الشارع اللبناني الذي تخلّى عن ثوبه الطائفي والسياسي لساعات، استطاع توحيد المشهد، بعدما ضاق الوضع المعيشي والاقتصادي بهم. 

ووقعت مواجهات بين المتظاهرين في ساحة رياض الصلح والقوى الأمنية وقوات مكافحة الشغب فجر اليوم، أمام السرايا الحكومية، ما أدّى إلى سقوط جرحى في صفوفهم، والقوى الأمنية.

واليوم، تتجدّد الاحتجاجات منذ الصباح الباكر، مع سلسلة من قطع الطرق بالإطارات المشتعلة، وحالة ترقّب وحذر في الشارع، فيما التزمت المدارس والجامعات بقرار وزير التربية أكرم شهيب بالاقفال نتيجة الأوضاع الراهنة.

وأعنلت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أنّه "تم الغاء جلسة مجلس الوزراء التي كان من المقرر عقدها بعد ظهر اليوم في القصر الجمهوري ببعبدا".

وكانت أفادت مصادر لـ"النهار" أنّ "رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يتّجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجّه رسالة للبنانيين عند السادسة مساء من السرايا الحكومية.

وكان اجتمع رئيس الجمهورية ميشال عون مع مستشاريه منذ الصباح، لوضع مقاربة عملية لجلسة مجلس الوزراء التي تنعقد بعد الظهر في قصر بعبدا. وتلقّى تقارير متلاحقة من الاجهزة المعنية حول التطورات الحاصلة وأعطى التوجيهات اللازمة بهذا الخصوص.

وأشارت المعلومات، في وقت سابق، إلى "نقل مكان انعقاد جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقرّرة في السرايا عند الثانية بعد الظهر الى القصر الجمهوري".

من جانبه، نفى التيار الوطني الحر ما يتم تداوله عن بيان نسب لهم، مجدداً دعوته الجميع الى استقاء الاخبار من مصادرها الصحيحة والتأكد من صحة الاخبار والمعلومات قبل نشرها والتداول بها.

وكان بيان نسب للتيار الوطني الحر قيل فيه إن وضع البلاد بلغ حداً مأسوياً نتيجة صمّ الأذان وإدارة الوجه عن الكثير من الأزمات التي يعانيها المواطنون والتي قابلها أهل السلطة بفوقية مقيتة وتعالٍ مذرٍ".

النائب السابق وليد #جنبلاط غرّد عبر حسابه في "تويتر" قائلاً: "يحاول العهد من خلال رجله القوي أن يرمي المسؤولية على الغير وهو الذي عطل كل المبادرات الإصلاحية الممكنة وحرض عليها مستخدماً كل الوسائل. إلى الرفاق والمناصرين، ادعو الى التحرك الهادئ السلمي ضد هذا العهد الذي خرب كل شيء، واستأثر بكل شيء. نتحرك في مناطقنا لعدم خلق حساسيات".

وأصدر كل من الرؤساء نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة وتمام سلام بياناً رأووا فيه أنّ لبنان "دخل منعطفا دقيقاً في ظل أزمة سياسية تلوح في الأفق بالتزامن مع غضب شعبي نتفهمه، نتيجة الازمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي يعيشها الوطن واللبنانيون"، لافتين إلى أنّ "ما يجري سبقته مواقف تصعيدية لأفرقاء كانوا ولا يزالون مشاركين أساسيين في السلطة منذ وقت طويل"، معتبرين أنّ "هولاء هم من رفع سقف المواجهة بالتحريض المباشر على "قلب الطاولة" على الجميع".

وتابع البيان أنّه "في هذه الاجواء بات واضحاً أن هناك محاولات من قبل البعض للتنصل من مسؤولية ما آلت اليه الأوضاع والبحث عن حلول للأزمات الراهنة، ووضع المسألة كلها على عاتق رئيس الحكومة"، معتبراً أنّ "هذا التوجه يتزامن مع نهج متكرر لفرض تجاوزات دستورية تستهدف بالدرجة الاولى مقام رئاسة الحكومة ودور رئيس الحكومة ومجلس الوزراء مجتمعا".

وأعلن ميقاتي والسنيورة وسلام من موقعهم الوطني والسياسي كرؤساء سابقين للحكومة الآتي:

"اولاً: التفهم المطلق للتحرك الشعبي الذي يعبّر عن صرخة وجع من الازمات الخانقة التي يشهدها لبنان ، ودعوة جميع المواطنين الى الحفاظ على سلمية التحرك وعدم الانجرار في انفعالات تسيء الى الشعارات النبيلة التي يعبرون عنها.

ونقلت وكالة "رويترز" أنّ "سندات لبنان الدولارية انخفضت 1.9 سنت اثر استمرار الاحتجاجات".

وفي مشهد لافت، وتزامناً مع موجة الاحتجاجات في الشمال والبقاع، أدّى المتظاهرون صلاة الجمعة في ساحة النور في طرابلس وسط انتشار كثيف لعناصر قوى الأمن أمام مدخل سرايا طرابلس، فيما تنتشر وحدات الجيش في ساحات المدينة وعند مفترق الطرق. كما أدّى المتظاهرون صلاة الجمعة في شوارع مجدل عنجر وسط الطريق المقطوعة منذ أمس احتجاجاً على الأوضاع المعيشية.

واقتحم محتجّون مكتب عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي بزّي في ساحة النبيّة في بنت جبيل، وعمدوا إلى كسر لافتة المكتب ودهسها في وسط الساحة، كذلك عمدوا إلى إضرام النار أمام مكتب النائب في "حزب الله" حسن فضل الله.

واعتدت مجموعات تابعة لبزّي عليهم بالعصيان، ما أدّى إلى إغماء أحد المتظاهرين جرّاء ضربة على الرأس.

وتجمّع عدد من المتظاهرين في السوق التجاري صباحاً احتجاجاً على الوضع المعيشي الصعب.

كما ارتفع عدد المحتجين عند نقطة العبدة -عكار بشكل كبير بعد اداء صلاة الجمعة وسط الشارع الرئيس.

ويردد المحتجون هتافات ثورة ثورة ..ويدعون لاسقاط النظام ..وجرى العمل على اقفال مسربي الاوتوستراد في هذه النقطة باكوام الرمل والمستوعبات والشاحنات وذلك تاكيدا واشارة على ان الاعتصامات مستمرة لوقت طويل.

وشهدت مدينة حلبا اعتصاما حاشدا امام فرنسابنك بمشاركة ممثلين لاحزاب وحراكات مدنية اكد على ان ابوضع لم يعد يحتمل وبات سقوط السلطة امر حتمي ذلك ان التغيير عن طريقهم امر مستحيل .

ويشار الى ان رقعة الاعتصامات قد توسعت بعيد الظهر وبدات تشهد العديد من الطرقات في مختلف المناطق العكارية تجمعات لاهالي محتجين عمدوا ايضا على قطع الطرقات .

من الدورة الى عيات وبزال وبرقايل والحصنية وكوشا والحوشب والبيرة والعبودية وتلمعيان.

اقفل محتجون، الطريق المؤدي الى منطقة وادي خالد الحدودية، بالاطارات المشتعلة وتوقفت حركة المرور بشكل تام.

وقطع المتظاهرون طريق المطار بالاتجاهين بالإطارات المشتعلة، وسط انتشار كثيف للجيش. وسادت حال من الهرج والمرج بين المتظاهرين الذين أصرّوا على قطع الطريق أكثر من مرّة بالإطارات المشتعلة والسواتر الترابية، في الوقت الذي أعاد الجيش فتحها.

وأعيق وصول المسافرين إلى المطار، ما اضطرّهم لإكمال الطريق سيراً على الأقدام مع حقائبهم الشخصية. كما تم تحويل السير إلى الاتجاه المعاكس من المطار. 

كما قطع محتجّون كل الطرق المؤدية إلى مستديرة الصالومي من جهة الدكوانة وشارع السيدة وميرنا الشالوحي. وحصل تلاسن بين المتظاهرين على دراجات نارية وسيارات تحاول العبور من مستديرة الصالومي باتجاه مستديرة الحايك. في حين يتم إشعال الإطارات المشتعلة على كل الطرق المؤدية إلى مستديرة الصالومي لسدّ كل الثغرات أمام السيارات.

وأعاد المحتجّون إشعال الإطارات وإقفال الطريق بعد مرور آليات الجيش ومغادرة سيارة الدفاع المدني.

وبدت شوارع زغرتا، اليوم، كالعديد من المناطق الشمالية، شبه خالية من المارة والسيارات، وأقفلت المدارس الخاصة والرسمية والجامعات أبوابها، إضافة إلى المصارف والعديد من المحال التجارية وسط دعوات للاعتصام رفضاً للضرائب.

بدت شوارع زغرتا، اليوم، كالعديد من المناطق الشمالية، شبه خالية من المارة والسيارات، وأقفلت المدارس الخاصة والرسمية والجامعات أبوابها، إضافة إلى المصارف والعديد من المحال التجارية وسط دعوات للاعتصام رفضاً للضرائب.

ووضعت مكبرات للصوت عند مستديرة ساحة النور في #طرابلس لبثّ الأغاني الثورية، والدعوة إلى مزيد من التظاهر والتحرّك قبل انعقاد جلسة مجلس الوزراء.

ولاحقاً، أعيد فتح اوتوستراد البترون باتجاه طرابلس والسير الى تحسن تدريجي. كذلك أقفل المحتجّون مسلكي أوتوستراد البترون باتجاه بيروت وطرابلس، فيما قطعت العديد من الطرق الداخلية لطرابلس.

تتواصل موجة الاحتجاجات في المناطق، حيث أقفل المحتجّون عدداً من الطرق في البقاع بالإطارات المشتعلة منها الكرك، سعدنايل، الفاعور، شتوره وضهر البيدر بالاتجاهين.

ويعمل الجيش على إعادة فتح الطريق في تعلبايا.

وأعيد قطع الطريق الدولية رياق بعلبك بالاتجاهين من قبل عدد من المحتجين بالإطارىات المشتعلة.

وعمد المحتجّون على اقفال مفرق جديتا- ضهر البيدر. ونصب متظاهرون خيمة وافترشوا الأرض في محاولة لإيصال صوتهم بالطرق كافّة.

كما اقفل محتجون، الطريق المؤدي الى منطقة وادي خالد الحدودية، بالاطارات المشتعلة وتوقفت حركة المرور بشكل تام.

وكانت غرفة التحكم المروري أفادت صباحاً عن قطع طريق شتورا بالاتجاهين من بعض المحتجين وتحويل السير باتجاه الطرق المجاورة.

كما قطع المحتجّون منذ بعض الوقت طريق صوفر محلّة شانيه.

وأقفل متظاهرون طريق المتن السريع بالإطارات المشتعلة، ما تسبّب بزحمة سير خانقة.

وقطع بولفار سن الفيل محلة ميرنا الشالوحي بالاطارات المشتعلة من قبل بعض المحتجين وحوّل السير الى الطرق المجاورة.

وقطع السير على بولفار كميل شمعون محلّة غاليري سمعان بالإطارات المشتعلة من بعض المحتجين.

كما قطعت الطريق على جسر انطلياس والطريق البحرية، وجرى تحويل السير باتجاه الطرق المجاورة.

وأعيد فتح مسلكي اوتوستراد البترون باتجاه بيروت، بعد أن أخلى المحتجين مسلكي الأوتوستراد في البترون منذ قليل، وأعيد فتحه أمام السيارات.

وقطع المحتجون طريق جعيتا، كما أشعلوا الإطارات على أوتوستراد زوق مكايل وأوتوستراد انطلياس.

ومسلكا أوتوستراد شكا ما زالا مقطوعين بالاطارات المشتعلة.

كما قطعت الطريق على اوتوستراد الذوق. وقطع طريق جسر الواطي بالإتجاهين بالإطارات المشتعلة من بعض المحتجين، وتم تحويل السير إلى الطرق المجاورة.

وقطعت الطريق عند محلّة جسر الواطي بالإطارات المشتعلة والدراجات النارية.

واقفلت طريق العقيبة باتجاه جونيه بالاطارات المشتعلة، ما أدّى إلى زحمة سيرٍ خانقة.

وقطع قطعوا الطريق على أوتوستراد الزهراني النبطية عند مفرق المروانية بالاطارات المشتعلة.

كما قطعت الطريق على أوتوستراد النبطية - حبوش بالاطارات المشتعلة، إضافة إلى دوار حاروف، ودوار كفررمان وحبوش وطريق المصيلح.

وقطعت الطريق في الأوزاعي عند محلة جسر السلطان ابرهيم بالإطارات المشتعلة لبعض الوقت. وأفادت معلومات "النهار" أنّ "القوى الأمنية وقوات مكافحة الشغب يعملون على فتح الطريق في الأوزاعي بالقرب من جامع الأوزاعي".

ولاحقاً، عمد المحتجّون على قطع الطريق المؤدي من الاوزاعي إلى  ملعب الغولف باتجاه طريق المطار.

البقاع

أقفل المحتجّون عدداً من الطرق في البقاع بالإطارات المشتعلة منها الكرك، سعدنايل، الفاعور، شتوره وضهر البيدر بالاتجاهين. ويعمل الجيش على إعادة فتح الطريق في تعلبايا. 

وأعيد قطع الطريق الدولية رياق بعلبك بالاتجاهين من قبل عدد من المحتجين بالإطارىات المشتعلة. وعمد المحتجّون على اقفال مفرق جديتا- ضهر البيدر. ونصب متظاهرون خيمة وافترشوا الأرض في محاولة لإيصال صوتهم بالطرق كافّة.

الشمال

بدت شوارع زغرتا، اليوم، كالعديد من المناطق الشمالية، شبه خالية من المارة والسيارات، وأقفلت المدارس الخاصة والرسمية والجامعات أبوابها، إضافة إلى المصارف والعديد من المحال التجارية وسط دعوات للاعتصام رفضاً للضرائب.

ووضعت مكبرات للصوت عند مستديرة ساحة النور في #طرابلس لبثّ الأغاني الثورية، والدعوة إلى مزيد من التظاهر والتحرّك قبل انعقاد جلسة مجلس الوزراء.

ولاحقاً، أعيد فتح اوتوستراد البترون باتجاه طرابلس والسير الى تحسن تدريجي. كذلك أقفل المحتجّون مسلكي أوتوستراد البترون باتجاه بيروت وطرابلس، فيما قطعت العديد من الطرق الداخلية لطرابلس.

وللمرة الأولى منذ الصباح، عمل الجيش على إطفارء الحرائق وفتح طريق خلدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard