احكِ، اصرخ، ابكِ... ممنوع الاستسلام!

10 تشرين الأول 2019 | 12:57

المصدر: "النهار"

  • هشام حداد
  • المصدر: "النهار"

هشام حداد.

على اللبنانيين اليوم التحدّث أكثر بموضوع الصحة النفسية. لبنان هو بلد الأزمات المختلفة؛ الاقتصادية والاجتماعية والعائلية، وهذا ينتج خللاً على صعيد الصحة النفسية قد يؤدّي إلى الانتحار في بعض الحالات.

الأزمات التي تعصف بنا على مستوى الأفراد، قد تصيب الإنسان بفشل أو بمطبّ يدفعه إلى الاستسلام، فيجد نفسه أنّه يُقاد للانطواء ثم الانزواء وبعدهما الاكتئاب. وبكونك مكتئباً، فأنت معرّض للانهيار.

عليك أيّها المواطن اليوم أن ترفع لواء عدم الاستسلام. مَن يعملون في مجال التلفزيون يعلمون مليّاً ما أقصد. لأنّ هذه الشاشة تحتاج إلى شخصية قويّة وثقة بالنفس للوقوف أمام الكاميرا وعلى المسرح. هذا لم يأتِ من فراغ، وأنا أحد هؤلاء الأشخاص الذين وقعوا في الفشل وفي مطبّات كثيرة، لكنني لم أستسلم. ولطالما كنتُ أكرّر بعد كلّ فشل أو انتقاد، بأنني أريد الوقوف من جديد لأحقّق هدفي... ممنوع الاستسلام!

على الإنسان أن يقرّر عدم الاستسلام، وهذا ليس سهلاً. قد لا يفلح في تحقيقه بنفسه، بل يجب أن يكون محوطاً بأناس يحبّونه ويساعدونه ويدعمونه، واضعاً أمام نفسه هدفاً على المدى البعيد ليصل إليه، مهما تعرّض لضربات. فـ"الضربة يللي ما بتموتك بتقويك وبتخليك تكون مصرّ ومثابر أكثر وأكثر".

اللجوء إلى الطبيب النفسي أو المستشار النفسي ليس عيباً. إلجأ إليهم في الأوقات الصعبة. أفصح عما تعانيه، لكن لا تلجأ مطلقاً إلى الأدوية المهدّئة للأعصاب التي من شأنها أن يؤذي صحّتك. احكِ، عبّر عن نفسك، اصرخ، ابكِ، لكن لا تستسلم.

أخرج كلمات "انتهيت"، "ما في منّي نوا"، "أتيت رقماً فقط" من قاموسك. رسم القدر لكل إنسان خطاً، فأتى إلى هذا العالم ليُكمل رسالته. 

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard