سرّب معلومات سريّة... اعتقال أميركي يعمل في مكافحة الإرهاب

9 تشرين الأول 2019 | 22:28

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

هنري كايل فريس (أ ب).

اعتقلت السلطات الأميركية موظّفاً في مكافحة الإرهاب في وكالة الاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع، اليوم، لاتّهامه بتسريب معلومات سرية للغاية لصحافيين، وفق مسؤولين.

وأكد المسؤولون اعتقال هنري كايل فريس (30 عاماً) من الكسندريا في فيرجينيا لدى وصوله إلى عمله، مشيرين إلى أنّه يواجه تهمتين بالكشف عن معلومات دفاعية سرية.

وصرّح مساعد النائب العام جون ديميريس للصحافيين أنّ "فريس ضبط متلبسا بالكشف عن معلومات أمنية حساسة تهم الأمن القومي من أجل الحصول على مكاسب شخصية".

ولم تكشف وزارة العدل عن فحوى المعلومات التي يشتبه أنّ فريس سربها واكتفت بالقول أنّها تتعلّق بـ"منظومة أسلحة دولة أجنبية".

ولم يتم الكشف عن هوية الصحافيين اللّذين حصلا على المعلومات من فريس.

وتردّد أنّ فريس كان على علاقة غرامية بصحافية، وفق لائحة اتهام تم تقديمها إلى هيئة محلفين في المنطقة الشرقية من فيرجينيا.

وكان فريس متعاقداً مع وكالة استخبارات الدفاع منذ كانون الثاني 2017 وحتى شباط 2018، وعمل موظفا في الوكالة من شباط 2018 حتى تشرين الأول 2019 وكان يمتلك تصريحاً للاطلاع على المعلومات البالغة السرية.

وفي نيسان أو أيار من العام الماضي اطّلع فريس على تقرير استخباراتي "لا يتعلق بواجباته الوظيفية في عدة مناسبات" وقدم المعلومات إلى صحافي، وفق لائحة الاتهام.

وبعد مراقبة هاتفه المحمول، تمّ القبض عليه الشهر الماضي متلبسا بإرسال معلومات سرية إلى أحد الصحافيين، وفق اللائحة.

وقال عميل مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) آلان كوهلر: "كشف فريس عن معلومات سرية للغاية تتعلق بالدفاع الوطني تضع بلادنا وشعبنا في خطر".

في حال إدانته يمكن أن يواجه فريس السجن لمدة عشر سنوات عن كل مرة قام بها بتسريب معلومات سرية.

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard