"الأولمبية المصرية" تجمّد اتحاد رفع الأثقال

9 تشرين الأول 2019 | 09:42

المصدر: "النهار"

سارة سمير ومحمد إيهاب.

تعيش الرياضة المصرية أزمة عنيفة، في إحدى أبرز اللعبات التي تشهد تفوقاً مصرياً على المستوى الدولي وهي رفع الأثقال، بعدما قرر الاتحاد الدولي للعبة استبعاد مصر نهائياً من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية، على خلفية اكتشاف 5 حالات جديدة للمنشّطات بين صفوف المنتخب الذي شارك مؤخراً في دورة الألعاب الأفريقية بالمغرب، حيث تنص اللوائح على استبعاد أي منتخب من المشاركة في الأولمبياد، حال اكتشاف أكثر من 3 حالات منشّطات بين صفوفه خلال فترة التأهيل.

اكتشاف 5 حالات منشطات زاد من أوجاع رفع الأثقال المصرية، بعد وقف مصر عامين قبل عدة أسابيع على خلفية اكتشاف 7 حالات إيجابية مطلع العام 2016، أثناء مشاركة منتخب الناشئين في البطولة الأفريقية بمصر، حيث كان المسؤولون عن الرياضة المصرية يمنّون النفس بتخفيف حكم الوقف في المحكمة الرياضية الدولية، إلا أن اكتشاف حالات جديدة قضى على الآمال المصرية بالمشاركة في أوليمبياد "طوكيو 2020"، بعدما حصدت اللعبة ميداليتين برونزيتين في أوليمبياد ريو دي جانيرو من بين 3 ميداليات فازت بها مصر.

الغريب أن أسماء اللاعبين الذين ظهرت عيناتهم إيجابية في البطولة الأفريقية، تضم سارة سمير صاحبة برونزية ريو دي جانيرو، قبل أن يفجر رفيقها محمد إيهاب صاحب الميدالية الأخرى مفاجأة بإعلان اعتزاله، بعد ظهور عينات المنشطات وتأكد عدم مشاركته في الأوليمبياد، حيث يحاول بعض المسؤولين مع اللاعب لثنيه عن الاعتزال، للمشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية المقبلة تحت الراية الأوليمبية بعد استبعاد مصر.

وأعلنت اللجنة الأولمبية المصرية تشكيل لجنة للتحقيق في الأمر، قبل أن يقرروا تجميد مجلس إدارة الاتحاد المصري بشكل نهائي لحين حل الأزمة ومعاقبة المتسبب بها.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard