لا خوف من توغل سوري في عكار و"حزب الله" ضاعف وجود "القاعدة" في لبنان!

31 كانون الثاني 2014 | 19:29

(تصوير: ميشال حلاق )

قللّ "تيار المستقبل" من دلالات الصواريخ التي سقطت اليوم على عكار وطالت بعضها مناطق سكنية، والتي ربطها البعض بمعطيات عن تجرؤ سوري باستهداف اعماق لبنانية مستثمراً تقارير عن  نشاط لافت لتنظيم "القاعدة" في لبنان، لاسيما ما نقلته وكالة رويترز امس عن مصادر قريبة من القاعدة بانها اصبحت موجودة بقوة في شمال لبنان. 

النائب احمد فتفت اعتبر ان ما شهدته عكار اليوم من اعتداءات "ليس جديدا خصوصا وانه يتم في ظل صمت الحكومة والجيش اللبناني الذي لا يرد على مصادر النيران"، رافضاً اعطاء القصف اكبر من حجمه، كأن يكون مقدمة لتوغل سوري في الاراضي اللبنانية والقيام بعمليات. 
ورداً على سؤال في شأن ربط وتيرة القصف المرتفعة بتقارير عن نشاط "القاعدة"، رأى ان "الجيش السوري ليس في حاجة الى ذريعة للتوغل لكنها قد تكون حجة اضافية".
 فتفت قال انه لا يؤكد ولا ينفي وجود "القاعدة" في الشمال الا انه حمّل الدولة مسؤولية وجودها، قائلاً:  "نحن لم نتمكن من حماية حدودنا، ومنذ بداية الاحداث في سوريا دعونا الدولة والجيش اللبناني الى ضبط الحدود بمساعدة اليونيفيل منعاً لدخول وخروج السلاح والمسلحين من والى سوريا لكن الحكومة و"حزب الله" رفضا ذلك". واضاف ان " موقفنا السياسي كتيار مستقبل واضح، فنحن ضد اي تطرف ونعتبر ان اي توجه نحو التسلح غير الشرعي سببه تدخل حزب الله في سوريا وعدم ضبط الحدود والمواقف السياسية المتشنجة، والضحية الاولى لتنامي اي تطرف ستكون الطائفة السنية".
 
من جانبه، اعتبر النائب خالد الضاهر ان "ما يروّج عن وجود "القاعدة" في عكار ليس سوى محاولة لاستهداف هذه المنطقة وزيادة التشنج في لبنان، وجميعنا يعلم ان "القاعدة" لم يكن لها تحرك فاعل هنا قبل دخول حزب الله الى سوريا، والذي ضاعف وجودها في لبنان". واستدرك ان "القاعدة ليست موجودة الا في مخيلة بعض الاشخاص الذين يسعون الى توريط شباب السنة".
واذ اعتبر ان الجيش السوري عاجز عن الخروج من سوريا ودخول اي منطقة في لبنان، اكد ان "اطلاق الصواريخ على مناطق من عكار ليس سوى رسالة الى الاهالي مفادها انه موجود اضافة الى انها محاولة منه لتوسيع رقعة النار الى لبنان بهدف تشتيت النظر عما يجري في سوريا". وحمّل الضاهر الدولة مسؤولية السكوت عن هذه الاعتداءات وعجزها عن حماية السيادة اللبنانية معتبرة ان "الصواريخ التي تسقط هي صواريخ صديقة".

faraj.obaji@annahar.com.lb

@farajobagi

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard