بعد العثور على جثة داخل سيارة محترقة في مرج حمانا... هذا ما كشفته التحقيقات حتى الآن

8 تشرين الأول 2019 | 15:03

المصدر: "النهار"

سيارة محترقة.

احتراق جيب "إنفوي" فضي اللون في منطقة مرج حمانا، كشف عن وجود جثة في داخله، لتحضر الأدلة الجنائية والأجهزة الأمنية وتضرب طوقاً حول المكان وتبدأ التحقيقات، لمعرفة أسباب الحريق وكلّ التفاصيل، وما إن كان خلف الأمر جريمة أم لا.

"جثة رجل وليس امرأة"

الأخبار المتداولة أشارت إلى أن الجثة تعود الى امرأة كانت تجلس على المقعد الخلفي للسيارة التي تعود ملكيتها الى المهندس ر. ح. ج من النبطية - دير الزهراني، في حين أكد مصدر في قوى الأمن الداخلي لـ"النهار" أن "الجثة تعود إلى رجل وليس امرأة، وإلى الآن لم يتم الكشف عن هويته. وتجري التحليلات اللازمة لذلك". وأكد المصدر: "الجثة كانت على المقعد الخلفي للسيارة، ولم يتم توقيف أي شخص حتى اللحظة، والعمل جارٍ لكشف كافة تفاصيل القضية".

علامات استفهام

علامات استفهام عدّة تُطرح بعد العثور على الجثة المحترقة على المقعد الخلفي، منها: مَن كان يقود السيارة؟ وماذا عن مالكها؟ وهل لفظ الرجل أنفاسه بسبب الحريق أم أن هناك جريمة وافتعال حريق لإخفائها؟ ماذا عن عائلة الضحية؟ هل هناك بلاغ من قبلها بفقدان ابنها؟ الأيام المقبلة ستجيب عن كل الأسئلة.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard