سئمت من وظيفتها المحبِطة فقررت العمل كحورية بحر

8 تشرين الأول 2019 | 13:59

المصدر: "مترو"

  • المصدر: "مترو"

ياسمين سيلز.

لجأت شابة إلى العمل كحوريّة بحر بدوام كامل، لقناعتها بأنّ وظيفتها السابقة كمنظّمة جنازات كانت تسبّب لها البؤس والتعاسة.

ووفقًا لموقع "مترو" البريطاني، أفادت ياسمين سيلز (28 عامًا)، أنّها لطالما انهالت بالبكاء في دار الجنازات، لأنّ التعامل مع العائلات المفجوعة أمر صعب جدًّا. لذلك، تركت ياسمين وظيفتها لتصبح حوريّة بحر محترفة. وتعهّدت أن تنجز عملها على أكمل وجه، إلى أن تتقدّم في العمر ويخذلها جسدها.

وفي التفاصيل، فقد قامت ياسمين بالتدريبات اللازمة لتصبح قادرة على حبس أنفاسها لمدة دقيقتين و35 ثانية تحت الماء. وهي تقوم الآن بعروضٍ في الكثير من المناسبات كأعياد الميلاد، مرتديةً حمّالة صدر لامعة وذيل حوريّة البحر. وتجني ياسمين من هذا العمل حوالي 122 دولاراً أميركياً في الساعة.

والجدير بالذكر أنّ ياسمين استوحت هذه الرياضة الفريدة من نوعها من فتاة كانت تمارسها في حفل موسيقي بعنوان “Bestival”، فقررت أن تخوض هذه التجربة.

علاوةً على ذلك، شاركت ياسمين في مسابقة ملكة جمال حوريات البحر في المملكة المتحدة، الذي نُظّمت لتسليط الضوء على منظمة "Sea Shepherd UK" ولجمع الأموال لها.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard